صحة وطب

أعراض اضطراب فرط الحركة وقصور الانتباه

اعراض قصور الانتباه وفرط الحركة

الأعراض المبكرة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط هو حالة تؤثر على السلوك. إنه يسبب فرط النشاط والاندفاع للناس. قد يصرف انتباههم أيضًا ويصعب عليهم التركيز أو الجلوس بلا حراك.

تُعرف هذه الحالة باسم اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وهي اضطراب الصحة العقلية التي تصيب البالغين والأطفال على حد سواء، وهي حالة معترف بها من قبل الجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA).

يهمك أيضا: قصور الانتباه وفرط الحركة (مفهوم، أعراض، أسباب وعلاج)

علامات اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مختلفة في البالغين والأطفال. وتشرح هذه المقالة ما الذي تبحث عنه في الشخص المصاب وكيفية الحصول على المساعدة والعلاج.

أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال

يعاني اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من مجموعة متنوعة من الأعراض المحتملة، والتي قد تكون خاطئة بسبب سلوك الطفولة الشائع.

يُعتقد أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يؤثر على طفل من بين كل 10 أطفال تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 17 عامًا، عادة ما يتم اختبار الأطفال وتشخيصهم لأن لديهم مشاكل في المدرسة.

إقرأ أيضا:توصيات طبيعية لعلاج الروماتيزم عند الكبار والأطفال

يمكن ملاحظة العلامات في الأطفال كما يلي:

  • عدم الانتباه، مثل:
  1. عدم الاهتمام في الفصل.
  2. ارتكاب أخطاء لا مبالية في العمل المدرسي.
  3. عدم الاستماع.
  4. عدم القدرة على اتباع التعليمات.
  5. عدم القدرة على إنهاء العمل المدرسي.
  6. مواجهة صعوبة في التنظيم.
  7. تجنب المهام التي تتطلب التركيز ، مثل الواجبات المنزلية.
  8. فقدان أو نسيان الممتلكات الشخصية.
  9. تشتت الانتباه بسهولة
  • فرط النشاط والاندفاع، مثل:
  1. التململ
  2. عدم القدرة على البقاء هادئا.
  3. الحركة والجري باستمرار.
  4. الركض أو تسلق الأشياء عندما لا يكون ذلك مناسبًا أو مسموحًا به.
  5. مقاطعة المعلم.
  6. كثرة الكلام.
  7. صعوبة في اللعب بهدوء.
  8. التطفل على ألعاب الأطفال الأخرين ومقاطعة حديث الآخرين.
  9. إيجاد صعوبة في الانتظار مثل: طابور الانتظار، انتظار دوره في لعبة ما.

غالبًا ما يعاني الطفل المصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه من أعراض تظهر عليه في فترة 6 أشهر متواصلة، حيث يتصرف بطرق لا تعتبر طبيعية لطفل في سنه.

أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الكبار

ما يصل إلى 60 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في صغرهم ستواصل تلك الأعراض مرافقتهم حتى في كبرهم. بالنسبة للكثيرين، تصبح هذه الأعراض أقل حدة مع تقدم العمر.

إقرأ أيضا:توصيات طبيعية لعلاج ارتفاع ضغط الدم والأرق

يعتبر العلاج لإدارة هذه الأعراض أمرا ضروريا، لأن الحالة يمكن أن تؤثر سلبًا على حياة شخص ما بدونها.

يمكن أن يؤثر اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين على العلاقات والمهن والأداء اليومي. تؤثر الأعراض على جوانب الحياة اليومية، مثل إدارة الوقت ويمكن أن تسبب النسيان وعدم الصبر.

هل يعاني طفلك من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

عدم القدرة على التركيز قد يكون أحد الأعراض المبكرة لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

من الصعب تشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى الأطفال دون سن 4 سنوات لأن سلوكهم يتغير باستمرار. قد تكون نشطة ومشتتة للغاية في يوم من الأيام وأكثر هدوءًا وتركيزًا في أيام أخرى.

الأطفال الصغار المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد تظهر عليهم علامات مبكرة، بما في ذلك:

  1. الأرق
  2. الجري والتسلق والقفز على كل شيء
  3. الثرثرة دون توقف
  4. عدم القدرة على التركيز
  5. صعوبة في النوم فترة القيلولة.
  6. صعوبة في الجلوس في أوقات الوجبات.

من المهم ذكر أن العديد من الأطفال الصغار يتميزون بفترات قصيرة من التركيز، وقد يعانون من نوبات الغضب، ويمكن أن يكونوا مليئين بالطاقة خلال مراحل النمو المختلفة، هذا لا يعني أنهم مصابين باضطراب فرط الحركة ونقص نقص الانتباه.

إقرأ أيضا:كل ما يجب معرفته عن البواسير: (علاج البواسير، أعراضه والوقاية منه)

هل العلامات مختلفة عند الأولاد والبنات؟

تزيد احتمالية إصابة الأولاد بثلاث مرات أكثر من الفتيات باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وهو ربما بسبب أن الأولاد يظهرون علامات فرط النشاط الكلاسيكية بشكل واضح أكثر من الفتيات.

أظهرت الأبحاث أن الصبيان الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هم أكثر عرضة لإظهار علامات خارجية، مثل فرط النشاط، حيث تكون الفتيات أكثر عرضة لأعراض داخلية، مثل تدني احترام الذات. ومن المرجح أن يكون الصبيان أكثر عدوانية جسدية حيث تكون الفتيات أكثر عدوانية من الناحية اللفظية في كثير من الأحيان.

الفتيات المصابات باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يحملن علامات فرط النشاط، في كثير من الحالات تكون هذه الأعراض بسيطة نوعا ما، وذلك مثل:

  1. احلام اليقظة.
  2. ظهور أعراض القلق.
  3. ظهور أعراض الاكتئاب.
  4. الثرثرة بكثرة.
  5. عدم الاستماع للمحيطين بها.
  6. تكون حساسة عاطفياً
  7. عدم التحصيل العلمي الجيد.
  8. تكون عدوانية من الجانب اللفظي.

قد يكون من الصعب ملاحظة أن الفتيات مصابات بهذا الاضطراب، حيث أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأولاد قد يكون أسهل في التشخيص بسبب وجود علامات أكثر وضوحًا.

ومع ذلك، لا يتم تشخيص جميع الأولاد المصابين بالاضطراب. يعتبر الأولاد تقليديًا أكثر نشاطًا وحيوية. يمكن رفض سلوكهم ذلك وربطه بذلك الاضطراب.

الأولاد المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد تكون لهم الأعراض التالية:

  1. التهور في السلوك.
  2. الركض في كل مكان وفي الأماكن الغير مناسبة.
  3. عدم القدرة على التركيز.
  4. عدم الاستماع لمن يحادثه.
  5. عدم القدرة على الجلوس ساكنا لفترة طويلة.
  6. يتصف بالعدوانية جسدية، مثل ضرب الأشياء أو غيرها.
  7. التحدث بشكل مفرط.
  8. مقاطعة المحادثات والأنشطة.

يعد التشخيص الفوري أمرًا حيويًا على الرغم من أن الأولاد والبنات قد يعرضون أعراضًا مختلفة من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

هذا لأن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه يمكن أن يؤثر على العمل المدرسي والحياة المنزلية والعلاقات الاجتماعية.

الأطفال الذين ما زالوا غير مشخصين هم أكثر عرضة للتطوير الأعراض التالية:

  • القلق.
  • الكآبة.
  • صعوبات في التعلم.

التشخيص الفوري والعلاج المناسب يمكن أن يحسن الأعراض ويساعد على منع مضاعفات إضافية.

علاج اضطراب فرط الحركة وقصور الانتباه

يجب تتبع وملاحظة الطفل من أجل تشخيص وتخطيط علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

لا يزال الأطباء والباحثون غير متأكدين بشأن أسباب اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. يُعتقد أنه يرتبط بمواد كيميائية في الدماغ وقد يكون له روابط بعلم الوراثة.

في حالة التشخيص للطفل، سوف يسأل الطبيب عن أعراض الطفل وتقييم سلوكهم لتشخيص اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

سيقوم الطبيب بجمع الأدلة من أولياء الأمور والمعلمين وأفراد الأسرة لأعراض الطفل. ثم يقومون بتشخيصهم على أساس الإجابات والمعلومات المقدمة حول السلوك خلال الستة أشهر الماضية.

سيتم أيضًا إجراء الفحص البدني للتحقق من أي مشاكل صحية إضافية أو أساسية.

علاج الاضطراب والأدوية الخاصة به

يمكن أن يكون العلاج دواءًا أو علاجات سلوكية أو مزيجًا من الاثنين.

نوعان من الأدوية المستخدمة لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هما المنشطات وغير المنشطات.

تعتبر منشطات الجهاز العصبي المركزي (CNS)، مثل الميثيلفينيديت (ريتالين) والمنشطات التي تعتمد على الأمفيتامين (أديرال)، هي الأدوية الأكثر شيوعًا لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

هذه الأدوية تعمل عن طريق زيادة كمية الدوبامين والنورادرينالين في الدماغ.

أما الأدوية غير المنشطة، مثل أتوموكستين (ستراتيرا) ، ومضادات الاكتئاب ، مثل نورتريبتلين، تُستخدم أحيانًا أيضًا. هذه العقاقير تعمل عن طريق زيادة مستويات بإفراز النورادرينالين في الدماغ.

تغيير نمط الحياة

يمكن للوالدين مساعدة طفلهم على إدارة أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وفي هذا الصدد توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بإجراء تغييرات متعددة، بما في ذلك:

  • تشجيع الأطفال على تناول حمية غذائية متوازنة.
  • الحصول على ساعة واحدة على الأقل من النشاط البدني كل يوم.
  • الحصول على الكثير من النوم.
  • الحد من وقت الشاشة كل يوم، بما في ذلك الهواتف وأجهزة الكمبيوتر والتلفزيون.

قد تساعد الأيام التي يتم تنظيمها وحيث يفهم الأطفال ما الذي سيفعلونه على تقليل الأعراض.

الخلاصة

لا يمكن الوقاية من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ومع ذلك، هناك طرق لدعم الأطفال والكبار لتمكينهم من إدارة هذه الحالة، لذلك يكون له تأثير ضئيل على حياتهم اليومية.

تقدم منظمات مثل (الأطفال والكبار الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط) أو جمعية (اضطراب نقص الانتباه) معلومات حول الاضطراب ونصائح لإدارته.

كلما زاد تثقيف الوالدين حول الحالة، كلما كان التجهيز أفضل وأكثر قدرة على التعامل معها.

يهمك أيضا: أعراض الإدمان بشكل عام.

يهمك أيضا: مفهوم مرض التوحد، أسبابه وعلاجه.

يهمك أيضا: تعريف مرض الربو، أسبابه وعلاجه.

يهمك أيضا: مرض الهيموفيليا (تعريف، أسباب وعلاجه)

يهمك أيضا: تعريف، أعراض وعلاج الإدمان.

يهمك أيضا: مفهوم مرض ارتفاع ضغط الدم، أعراضه وعلاجه.

السابق
قصور الانتباه وفرط الحركة (مفهوم، أعراض، أسباب وعلاج)
التالي
مراحل علاج الإدمان والأدوية الخاصة به

تعليق واحد

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : قصور الانتباه وفرط الحركة (مفهوم، أعراض، أسباب وعلاج) - تدوينة

اترك تعليقاً