أفكار ومشاريع

أنواع دراسات الجدوى الاقتصادية بالتفصيل

انواع دراسة الجدوى الاقتصادية

هناك عدة أنواع لدراسات الجدوى الاقتصادية والتي يتفق معظم الخبراء على أنها ثلاث أنواع كما سيتم ذكرها في هذا المقال بالتفصيل.

دراسات الجدوى الاقتصادية الأولية

  • المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الأولية:

إن أهم المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الأولية يمكن إجمالها بما يلي:

  1. دراسة أولية عن الطلب المتوقع على منتجات المشروع المقترح، واتجاهات ذلك الطلب سواء على المنتجات المحلية أو المستوردة، ودراسة حجم الصادرات الحالية والمستقبلية لمثل تلك المنتجات، وما هي الطاقة الاستيعابية للسوق المحلية.
  2. دراسة أولية عن التكاليف الإجمالية للمشروع، سواء كانت بشكل تكاليف ثابتة أم متغيرة، مع إشارة إلى بعض الدراسات المتوفرة للمشروعات المشابه سواء كانت مقامة في الداخل أو في الخارج، مع أخذ بنظر الاعتبار التغيرات الممكن حدوثها في التكاليف والأسعار، واختلاف الأحجام.
  3. دراسة أولية عن مدى جدوى المشروع فنيا، ويتضمن هذا الجانب من الدراسة تحديد مدى حاجة المشروع المقترح إلى المواد الأولية أو نصف المصنعة، وحاجته إلى المكائن والآلات والقوى العاملة، وتحديد أساليب الإنتاج الممكن استخدامها، والخدمات الإنتاجية، كخدمات الحزن والصيانة والتسويق، وتصميم المباني اللازمة.
  4. دراسة أولية عن المواقع البديلة للمشروع المقترح، وصولا إلى تحديد الموقع المناسب، على ضوء العوامل المحددة للموقع الأمثل.
  5. دراسة للمنافع القومية المتوقعة للمشروع المقترح، كتحديد مدى أهميته في سد حاجة السوق المحلية من بعض المنتجات، ومدى إمكانيته على تصدير جانبا من إنتاجه للحصول على بعض العملات الصعبة من أجل تحسين ميزان المدفوعات، ومدى أهمية المشروع في توفير فرص الاستخدام للحد من مشكلة البطالة، ومدى ما يتميز به المشروع من ارتباطات أمامية وخلفية مع المشروعات القائمة، وبالتالي تحديد مدى أهمية المشروع في زيادة الدخل القومي أو في تحقيق عملية التنمية الاقتصادية.
  6. دراسة أولية عن مصادر تمويل المشروع، وهل أن ذلك يعتمد على مصادر محلية أو على مصادر تمويل أجنبية، وما مقدار سعر الفائدة .
  7. دراسة أولية عن العوائد المتوقعة للمشروع المقترح.
  8. دراسة أولية عن مدى تمشي المشروع المقترح مع العادات والتقاليد والقوانين السائدة في المجتمع.

وعلى الرغم من اختلاف هذه الدراسات من مشروع لآخر، نظرا للاختلاف بين أهداف وطبيعة المشروعات المقترحة، إلا أن تكاليف إعداد هذه الدراسات لا تتجاوز بأي حال من الأحوال 2٪ من الكلفة الإجمالية للمشروع المقترح.

إقرأ أيضا:كيفية تقييم أداء المشاريع الاستثمارية

دراسات الجدوى الاقتصادية التفصيلية

  • المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الاقتصادية التفصيلية:

إن أهم المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى التفصيلية يمكن إجمالها بما يلي:

  1. دراسة مفصلة حول طبيعة واتجاهات الطلب على منتجات المشروع المقترح، متضمنة الطلب المتوقع سواء الطلب المحلي أو الطلب الخارجي، والعوامل المؤثرة على ذلك الطلب ومرونات الطلب السعرية والدخلية والمتقاطعة، مع الأخذ بنظر الاعتبار معدلات النمو السنوية لكل من الاستيرادات والصادرات والإنتاج المحلي من المشروعات القائمة لنفس المنتجات، مع دراسة وافية لكافة جوانب السوق المحلية، وما هي الأسعار المتوقعة لبيع المنتجات، وما هي الحصة المتوقعة لمنتجات المشروع من السوق المحلية، كما يتضمن دراسة للآثار الناجمة عن إنتاج السلع المكملة والبديلة للسلع المنتجة، وما هي طبيعة المستهلك المتوقع لمنتجات المشروع.
  2. دراسة مفصلة عن طبيعة السلع التي ينتجها المشروع المقترح، وهل هي سلع نهائية أم سلع وسيطة.
  3. دراسة مفصلة عن عملية الإنتاج، والأساليب الفنية الممكن استخدامها في المشروع، ومدى ملائمة الأسلوب التكنولوجي المقترح مع حجم المشروع، كما لا بد أن تضمن الدراسة وصف دقيق لعملية الإحلال في عناصر الإنتاج، والبدائل الفنية الأخرى، إضافة إلى تحديد الأعمال الفنية الأخرى التي تتعلق بعملية الإنتاج، كالأعمال الهندسية، والمدنية، وأعمال الصيانة والخدمات الأخرى.
  4. دراسة مفصلة عن التكاليف الإجمالية اللازمة لإقامة المشروع، سواء كانت بشكل تكاليف ثابتة أو تكاليف تشغيل، وبصورة دقيقة وشاملة لكافة أنواع التكاليف كتقدير كلفة المباني والمكائن والآلات ومستلزمات الإنتاج، وتكاليف الصيانة والنقل والتخزين والدعاية والإعلان والتأمين والاستشارات القانونية ، والأجور والمكافآت والحوافز والضمان الاجتماعي والإيجارات والاندثار ، وتكاليف التدريب والبحث والتطوير…الخ.
  5. دراسة مفصلة عن العوائد المتوقعة للمشروع المقترح، التي تتضمن الإيرادات والأرباح قبل استقطاع الضرائب، ومعدل كلفة كل وحدة، مع توضيح الأسعار للسلع المستوردة والمماثلة للسلع المتوقع إنتاجها قبل وبعد إضافة الضرائب والرسوم الجمركية وتكاليف النقل لمراكز التوزيع النهائي.
  6. دراسة مفصلة عن مصادر تمويل المشروع، وهل يتم التمويل ذاتيا من قبل أصحاب المشروع، أو الاعتماد على القروض المحلية، أم التمويل عربيا أو أجنبية، وما هي أسعار الفائدة على القروض ومعدلات نموها.
  7. دراسة مفصلة عن الموقع المناسب للمشروع المقترح، مع دراسة لأهم العوامل المحددة في اختيار الموقع المناسب، كالقرب من الأسواق، أو من مصادر المواد الأولية أو تكلفة النقل سواء نقل السلع الجاهزة من المشروع إلى الأسواق، أو نقل المواد والخامات من السوق إلى المشروع، ومدى توفر البنى التحتية، رأس المال، والقوى العاملة، ومدى علاقة المشروع مع المشروعات القائمة وأثر ذلك في اختيار موقع المشروع.
  8. كما لا بد في هذا المجال، من أخذ بالاعتبار اثر المشروع المقترح على البيئة، وعلى التحضر الاجتماعي، مع تحديد أثر الموقع على التوزيع الجغرافي للصناعة، في البلد أو الإقليم، كما لا بد أن تتضمن الدراسة في جانبها هذا مقارنة للفوائد والمنافع الاجتماعية المتوقعة من أي موقع من المواقع المختلفة سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية، مع ضرورة الأخذ بعين الاعتبار، مدی ملائمة الموقع المختار للمشروع المقترح مع القوانين والتشريعات السائدة.
  9. دراسة مفصلة عن السعات والطاقات الإنتاجية المختلفة للمشروع المقترح سواء كانت بشكل طاقات قصوى أو متاحة أو فعلية، ومدى القدرة على استغلال تلك الطاقات، وهذا يعني ضرورة تضمن الدراسة على تحديد الحجم المناسب للمشروع، إذا أخذنا بنظر الاعتبار أن هناك أحجاما مختلفة مع الاستعانة بالأحجام القياسية أو المعيارية.
  10. دراسة مفصلة عن عملية الإحلال في عناصر الإنتاج والتي أصبحت مظهر من مظاهر الإنتاج الحديث.
  11. دراسة مفصلة عن البنى التحتية ومدى توفرها في المنطقة المراد إقامة المشروع فيها، والتي تتمثل بشبكات الماء والكهرباء والهاتف والمجاري إضافة إلى مدى توفر الخدمات الصحية والتعليمية والإسكان، إذ أن عدم توفر هذه البني، قد يتطلب كلفة إضافية إلى الكلفة الإجمالية اللازمة لإقامة المشروع.
  12. دراسة مفصلة عن قوة العمل المتاحة سواء كانت الإدارية والفنية اللازمة لتشغيل المشروع، إضافة إلى ضرورة تضمن الدراسة برامج للتدريب والتأهيل لتلك القوى، نظرا لأن عملية التدريب عملية مستمرة، ولا تشمل العمال الجدد، بل تشمل أيضا العمال القدماء، من أجل مواكبة التغيرات التكنولوجية السريعة، والاطلاع على كل ما هو جديد في مجال العلم والتكنولوجيا.

دراسات الجدوى الفنية للمشروعات

  • المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الفنية

إن أهم المسائل التي تعالجها دراسات الجدوى الفنية يمكن إجمالها بما يلي:

إقرأ أيضا:كيفية ومحددات تقييم المشاريع الاستثمارية

1- اختيار الحجم المناسب للمشروع:

إن عملية اختيار الحجم المناسب وطاقاته الإنتاجية، قد ينظر إليه من الناحية الاقتصادية، كما يمكن النظر إليه من الزاوية الفنية، لذا فليس هناك غرابة في تناول هذا الموضوع في كل من دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية.

وفي هذا المجال، يمكن القول، إن هناك أحجاما متعددة لأي مشروع، ولكلٍ له حجم فني إنتاجي ملائم وطاقته الإنتاجية، كما أن لكل حجم تكاليفه وعوائده، وإن لكل صناعة حجمها الملائم، فما يعتبر حجما أمثل في مجال الصناعات الغذائية، قد لا يعتبر أمثل في مجال الصناعات الهندسية أو الكيماوية.

لذا فإن مسألة اختيار الحجم المناسب تعتبر من المسائل الهامة والمعقدة التي تتطلب المزيد من الدراسة والتحليل للوصول إلى اختيار ما يسمى بالحجم الأمثل، الحجم الذي لا بد أن يتناسب مع الإمكانيات المتاحة سواء كانت المادية والمالية والفنية، لأن المهم هو ليس اختيار مشروعات عملاقة، لكن المهم، هو مدى إمكانية تشغيلها بكفاءة عالية.

من المسائل الأخرى، التي لا بد من أخذها بنظر الاعتبار وفيما يتعلق باختيار الحجم المناسب للمشروع، هو طبيعة وحجم السوق الذي يتم التعامل فيه، ومدى توفر رأس المال اللازم لإقامة المشروع والقوى العاملة ومن مختلف الاختصاصات اللازمة لتشغيل المشروع، وكذلك مدى توفر المواد الأولية والخامات والطاقة والموقع المناسب، من أجل ضمان تشغيله بكفاءة عالية.

إقرأ أيضا:كيفية اتخاذ القرار الاستثماري وأسسه

ومن الجدير بالذكر، أن المقصود بالحجم الأمثل، ليس هو الحجم الأكبر، حيث هناك العديد من الصناعات لا يلائمها إلا الحجم الصغير مثل صناعة الألبان والصناعات الحرفية واليدوية، لكن تعتبر أحجامها من نوع الحجم الأمثل.

2- موقع المشروع:

تعتبر مسالة اختيار الموقع الأمثل للمشروع من المسائل الهامة والتي لها علاقة وثيقة بمدى نجاح أو فشل المشروع، حيث ممكن أن يعتبر المشروع فاشلا، ليس السبب وإنما بسبب موقعة غير الملائم.

وعادة فإن عملية اختيار الموقع الملائم للمشروع تمر بمرحلتين هما:

  • المرحلة الأولى والتي يتم فيها تحديد الموقع العام للمشروع المقترح، أي يتم اختيار المنطقة الجغرافية (محافظة معينة مثلا) من بين عدة مواقع بديلة.
  • المرحلة الثانية التي يتم فيها تحديد الموقع داخل تلك المنطقة ، أي في أي جهة الشمالية، الوسطى، الجنوبية من المنطقة أو المحافظة المحددة في المرحلة الأولى.

ومن أجل اختيار الموقع الملائم للمشروع المقترح من بين عدة مواقع بديلة، لا بد من أخذ بعين الاعتبار العوامل المحددة للموقع الأمثل التي تتمثل بتكاليف النقل، الطاقة، المواد الخام، القوى العاملة، رأس المال، إضافة إلى العادات والتقاليد والقوانين السائدة.

3- تقدير كلفة المباني والأراضي اللازمة للمشروع:

من المسائل الأخرى التي لا بد أن تتضمنها دراسات الجدوى الفنية للمشروعات هي دراسة حول كلفة المباني والأراضي اللازمة لإقامة المشروع المقترح، ومن الأسئلة المطروحة في هذا المجال هي، هل يتم شراء هذه المباني والأراضي أم تأجيرها؟ أم هل شراء مبنى جاهز؟ وما هي كلفة الترميمات التي يحتاج إليها وما هي المساحة المطلوبة من الأراضي وما هي أسعارها، وما هي المساحة الإضافية التي يمكن الاستفادة منها مستقبلا من أجل إجراء التوسعات في المشروع.

4- تحديد نوع الإنتاج والعمليات الإنتاجية : .

وهنا لا بد من أخذ بنظر الاعتبار أن هناك ثلاثة أنواع من طرق الإنتاج هي:

  • الإنتاج المستثمر ويمكن أن يتم ذلك في حالة وجود طلب مستمر على الإنتاج وطيلة أيام السنة، وهذا يحدث بالنسبة للإنتاج المتجانس والكبير .
  • الإنتاج حسب الطلب ويمكن أن يتم ذلك عندما يقوم المصنع بإنتاج منتجات مختلفة وذات طبيعة واحدة، ويتحدد الإنتاج في هذه الحالة استنادا إلى حجم الطلب على كل صنف من المنتجات .
  • الإنتاج المتغير (إنتاج الدفعات) حيث ممكن أن تقوم الإدارة أو المنتج الذي ينتج منتجات متنوعة بإنتاج كمية معينة ومن صنف معين ولفترة زمنية معينة، ثم يقوم بعد ذلك بإجراء تغيير في المكائن والمعدات ينتج كمية من صنف آخر ولفترة زمنية معينة وهكذا، كإنتاج أحذية وبأحجام مختلفة.

وعلى هذا الأساس، فلا بد على المنتج أو إدارة المصنع أن تحدد الطريقة التي تعتمدها في عملية الإنتاج.

5- اختيار الفن الإنتاجي الملائم:

من المسائل الأخرى التي لا بد أن تتضمنها دراسات الجدوى الفنية، هي اختيار أسلوب الإنتاج الملائم، إذا أخذنا بالاعتبار، أن هناك عدة أساليب إنتاجية الإنتاج ناتج معين، وأن لكل أسلوب تكاليفه ومتطلبات تشغيله، وأن لكل صناعة أسلوبها الإنتاجي الملائم.

كما لا بد في هذا المجال، أخذ بعين الاعتبار، أن اختيار التكنولوجيا الملائمة تعتبر من المسائل المهمة والمعقدة، نظرا لتأثرها بالعديد من العوامل الداخلية والخارجية، وبصورة عامة، يمكن القول، أن هناك نوعين من التكنولوجيا، وهي التكنولوجيا المكثفة للعمل والتكنولوجيا المكثفة للرأسمال، وأن المفاضلة بينهما، يعتمد على العديد من العوامل، كالتكاليف، نوع الصناعة، القوى العاملة اللازمة، رأس المال، الطاقة…الخ.

6- التخطيط الداخلي للمشروع:

إن مسألة التخطيط الداخلي للمشروع، تعتبر إحدى المسائل التي تتضمنها دراسات الجدوى الفنية للمشروعات المقترحة، نظرا لما لها من علاقة وثيقة بكفاءة التشغيل، وتتضمن هذه المسالة، اختيار مبنى المصنع من حيث المساحة الكلية والمساحة اللازمة لكل ماكينة ولكل خط إنتاجي، وبما يتلاءم والطاقة الإنتاجية المقترحة، كما تتضمن تحديد مساحات الأقسام المختلفة سواء الأقسام الإنتاجية والإدارية والخدمية.

7- تقدير احتياجات المشروع من المواد الخام والمواد الأولية:

من المسائل الأخرى التي لا بد أن تتضمنها دراسات الجدوى الفنية، هي تقدير احتياجات المشروع المقترح من المواد الخام ونصف المصنعة والمواد الأولية التي تتطلبها العملية الإنتاجية وبصورة مستمرة وخلال فترة زمنية معينة، وهنا لا بد من تقدير كلفة هذه المواد ونسبتها إلى الكلفة الإجمالية للإنتاج.

8- تقدير احتياجات المشروع من القوى العاملة:

من المسائل الأساسية التي تتضمنها دراسات الجدوى الفنية، هي مسالة تقدير احتياجات المشروع من القوى العاملة ومن مختلف الاختصاصات، تلك الاحتياجات التي تختلف باختلاف مراحل إقامة المشروع، حيث أن حاجة المشروع إلى القوى العاملة في مرحلة التأسيس والإنشاء، تختلف عن تلك الحاجة في مرحلة التشغيل، كما أن هذه الاحتياجات تختلف من صناعة إلى أخرى ومن حجم لآخر، كما تختلف باختلاف الفن الإنتاجي المستخدم.

ويمكن أن تلخص المسائل التي تنظمها دراسات الجدوى الفنية مما يلي:

  • تحديد الحجم المناسب والطاقات الإنتاجية ونسب التشغيل الممكنة.
  • تقدير التكاليف الإجمالية لإقامة المشروع وجهات التمويل وأسعار الفائدة.
  • تقدير تكاليف التشغيل السنوية.
  • تحديد الموقع المناسب للمشروع والعوامل المحددة له.
  • تحديد العمليات الإنتاجية وطرق الإنتاج.
  • تحديد الفن الإنتاجي الممكن استخدامه.
  • تحديد احتياجات المشروع من القوى العاملة، والمواد الخام والطاقة.
  • التخطيط الداخلي للمشروع.
  • تحديد الفترة اللازمة للتنفيذ.

السابق
مفهوم دراسة الجدوى الاقتصادية، أهميتها وأنواعها
التالي
مفهوم عملية تقييم المشروعات، أهميتها وأهدافها

اترك تعليقاً