قصص وشخصيات

السيرة الذاتية لـ الملكة فيكتوريا: الملكة المشهورة لبريطانيا العظمى

من هي الملكة فيكتوريا

تعتبر الملكة فيكتوريا أهم من جلس على عرش بريطانيا التي كانت عظمى آنذاك والتي سيطرت على مناطق في العالم امتدت من كندا إلى جنوب افريقيا وكان يدين أهل هذه المناطق البالغ عددهم حوالي نصف مليار إنسان لبريطانيا بالطاعة والولاء. وكانت بريطانيا في عهد فيكتوريا تباهي بأنها دولة استعمارية وإن مستعمراتها لا تغرب عنها الشمس في وقت لم تكن فيه كلمة الاستعمار لها نفس وقع اليوم. وقد قال المؤرخ (ابريك هوبساوم): إن العالم كان كرة قدم في رجل بريطانيا.

بيئتها ونشأتها

هي الكسندرا فيكتوريا ولدت عام 1819م، وكان الصراع قد اشتد قبل ولادتها بعامين على العرش بين أفراد الأسرة المالكة الذين كثرت فضائحهم حتى كادت تطيح بالملكية حتى حسم الموقف لصالح ادوارد دوق كنت الذي تزوج من فيكتوريا من اسرة ساكس كوبورج سالفيلد، وكانت شقيقة ليوبولد الذي أصبح فيما بعد ملکا لبلجيكا فولدت له الصغيرة الكسندرا التي سميت فيما بعدها فيكتوريا أيضا وحدث أن توفي والدها بعد ولادتها بعامين فربتها أمها من الأسرة المالكية البلجيكية، ثم توفي ملك انجلترا جورج الثاني عام 1820م بعد أن شهد القصر أحداثا مضطربة بسبب ما روي عن جنون الملك وورثه ابنه جورج الذي كان يهتم بعشيقاته أكثر مما اهتم بالقصر حتى مات عام 1830م فاعتلى أخوه ويليام الخامس العرش وكان جاهلا سيء التصرف وإن كان محبا للحياة وللنساء ويشاع إن إحدى عشيقاته هي التي كانت ترعى الكسندرا التي كانت تنادي باسم درينا.

إقرأ أيضا:نبذة عن عبد الرحمن الجبرتي: شيخ المؤرخين المحدثين

تولت الكسندرا فيكتوريا العرش في مايو من عام 1837م بعد موت عمها وكانت في الثامنة عشرة من عمرها وكانت قد التقت بابن خالتها ألبرت دي ساکس کوبورج أمير بلجيكا وهي في السابعة عشرة من عمرها وكان في مثل سنها وحين بلغ العشرين عاد إلى انجلترا ليتزوجها في فبراير 1840 وكانت قد أصبحت ملكة بريطانيا، ولعب دورا هائلا في حياتها وولدت له 09 أطفال حتى مات بالتيفويد عام 1861 في سن 42 سنة وكادت تفقد شعبيتها والعرش معا لشدة حزنها عليه ولاعتزالها الحياة لكنها استردت قوتها وباشرت الحكم.

حياتها وإرثها

كانت فيكتوريا صغيرة الحجم بشوشة الوجه أضفت الكثير من البهجة على القصر البريطاني حين تولت العرش وتعلمت الكثير من أمور الحكم من زوجها الذي كان يدير لها معظم مهام العرش وأعطت لنفسها حق المشورة وهو تقليد لم يكن متبعا وشهد عهدها تبادل السلطة بين المحافظين والليبراليين دون أن تفقد الرابطة معهما.

سمي عصرها بالحقبة الفيكتورية أو الفيكتوريانية التي أثرت الحياة البريطانية في نواح عديدة كان أبرزها في الأدب والسياسة والتوسع العسكري الاستعماري ومحاربة الدولة العثمانية وروسيا، ويعتبر الأديب تشارلز دیکنز مؤرخا للعهد الفيكتورياني وكان في قمة شهرته حين تولت فيكتوريا العرش.

إقرأ أيضا:نبذة عن يوهان لودفيك بركهارت: من أشهر المستشرقين في سويسرا

وقد توجت فيكتوريا ملكة على الهند واعتبرتها تابعة لها تماما وخاضت الحروب من أجل فتح الطرق التجارية إليها لكن عهدها شهد أيضا تقاربا بين الدولتين العظميين آنذاك بريطانيا وفرنسا، اللتين كانتا تتنافسان على استعمار الدول، وحين مرت خمسون سنة على حكم فيكتوريا كانت المملكة في قمة مجدها وعظمتها وتحولت العاصمة لندن إلى مركز للاقتصاد العالمي، وفي عام 1897م كان اليوبيل الماسي لحكمها وكانت شعبيتها قد فاقت كل التصورات وقد حکمت الملكة فيكتوريا أكثر من 64 عاما وسميت بجدة أوروبا، فمن سلالتها انحدر عدد كبير من الأسر الملكية الأوروبية حيث حرصت على أن تزوج أبناءها لأسر مالكة خارج بريطانيا فتوزع لها 35 حفيدا وحفيدة في كل انحاء الدول الأوروبية وكانت إحدى حفيداتها هي الكسندرا التي تزوجت قیصر روسيا هو نيقولا الثاني والتي أنجبت منه طفلا مريضا ووقعت بسببه في قبضة راسبوتين في الحكاية التاريخية المعروفة.

إقرأ أيضا:نبذة عن تشينغ هي: قبطان صيني مسلم الذي جاب البحار والمحيطات

وقد أطلق اسم الملكة فيكتوريا على آلاف من الأماكن في العالم وربما أشهرها شلالات فيكتوريا في افريقيا بما يسمي اليوم (دولة زيمبابوي) وكذلك تسمى أكبر بحيرة في افريقيا ينبع منها نهر النيل باسمها أيضا.

توفيت الملكة فيكتوريا عام 1901 عن 82 سنة بعد أن أرست تقليدا بانفتاح البرجوازية الشعبية على الطبقة الأرستقراطية وشجعت على الاهتمام بالثقافة والعلوم، فكان عصرها مجدا لبريطانيا بعد أن كادت تتقوض كمملكة، كغيرها من السلالات الملكية الأوروبية.

السابق
نبذة عن أنطوان كلوت: طبيب فرنسي عاش في مصر
التالي
نبذة عن الإخوة لوميير: فرنسيان سجلا بداية السينما

اترك تعليقاً