ثقافة عامة

تعرف على مسرح البولشوي: رمز من رموز الفن الروسي

مسرح البولشوي

يعتبر مسرح البولشوي کیان اعتباري لا يدل إلا على نفسه الذي يعتبر رمزا شديد الخصوصية لروسيا ثم للاتحاد السوفيتي والآن لروسيا الاتحادية.

نشأته وظهوره

بُني مسرح البولشوي عام 1776م من فكرة للأمير الروسي أوروسوف وأصبح مهد الأوبرا الروسية، لكنه احترق تماما عام 1805م، وظل الفنانون الروس يقدمون عروضهم تحت اسمه وهو مسرح بروفسکي في مكان آخر، حتى أعيد بناؤه في مكانه القديم عام 1825م على تصميم وضعه البروفسور الروسي ألكسندر میخایلوف وكان المسرح الضخم، فقد كان ثاني أضخم مسرح في العالم بعد مسوح لاسکالا للأوبرا في مدينة ميلانو بإيطاليا.

وفي هذا القرن التاسع عشر شهد المسرح عروضا للموسيقى الشعبية الروسية التي تحکي أمجاد الحروب، وموسيقى الأوبرات الشعرية الرومانسية القديمة كذلك الألحان الغنائية الروسية الحديثة، وكان الأشعار الشاعر الكبير بوشكين، الفضل في وضع الأساس للرقص الروسي الكلاسيكي.

إرثه الثقافي والشعبي

وبدءا من عام 1847 استخدم المسرح لتفجير طاقات الشعب والمقاومة البطولية للدفاع عن الوطن وبرزت بالذات أوبرا شعبية للمؤلف الموسيقي مخائيل جینینکا وكانت تحت اسم إيفان سوزانین التي اشتهرت كثيرا، ومهدت لأعمال کورساکوف وتشايكوفسکي وبروكوفييف، الشهيرة المعروفة، كما أغرت الغرب بعرض الأوبرات العظيمة أمثال أوبرات فیردي وبوتشيني وموتسارت.

إقرأ أيضا:نبذة عن إدوارد جيبون: مؤرخ بريطاني، ومفسر الأحداث التاريخية

لكن أشهر ما تميز به مسرح البولشوي هو رقص الباليه الروسي والذي ارتبطت نشأته بفترة إعادة بناء المسرح بعد حريق عام 1805م، وقد ارتبط الباليه الروسي بالدراما الروسية الكلاسيكية حيث استلهم مصممو رقصات الباليه أعمالهم من أمهات كتب الأدب والموسيقى الروسية الصميمة، وكانت من بين مشاهير الراقصات اللاتي أدين أدوار البطولة في مثل هذه الأعمال جالينا أولانوفا التي توفيت منذ فترة.

وكما قدمت أعمال أدبية غربية بالباليه الروسي، كان أشهرها (عطيل شكسبير)، و(سندريلا) و(روميو وجولييت) التي وضع موسيقاها (بروكوفييف) والتي قيل عنها إنها أدب شكسبير مترجما بالباليه الروسي، وقامت بالبطولة (جالينا أولانوفا).

ولمسرح البولشوي تقليد شديد الخصوصية، فالراقصون ينقلون تجاربهم إلى الطلبة ليولد دائما جيل جديد، وتتمثل التجربة البولشوية فيما يسمى (سر المهنة) التي تميز مسرح البولشوي: وهو سر يظهر في وحدة الحدث الدرامي مع الرقص، ووحدة الموسيقى مع الصورة وهي وحدة ترتبط بشكل خاص بمسرح البولشوي وينفرد بها.

إقرأ أيضا:أنواع ومستويات الثقافة التنظيمية

ويبدأ تدريب الطلبة الصغار في مدرسة الباليه الروسي في البولشوي، في سن العاشرة، ولمدة 5 ساعات يوميا، كما يتدربون لمدة 9 سنوات على التمثيل مع الباليه.

السابق
نبذة عن ابن الأحمر الأول: مؤسس مملكة غرناطة بالأندلس
التالي
نبذة عن محمد المرتضى الزبيدي: عالم نحو عربي عراقي مشهور

اترك تعليقاً