علوم الإدارة

تعريف الاستقطاب في الموارد البشرية

تقييم الأداء الوظيفي

إن الاهتمام بالعنصر البشري في المنظمة يعتبر من المهام الجوهرية لإدارة شؤون الموظفين، لأن العنصر البشري يعتبر المحور الرئيسي للعملية الإدارية. وهذا الاهتمام يأخذ أشكال وأساليب مختلفة بعضها يتعلق بتحديد الأساليب التي ترتكز على معايير موضوعية لاجتذاب أفضل العناصر القادرة على شغل الوظائف بالمنظمة، وبعضها يتعلق بإيجاد تدابير عملية من شأنها الاستفادة القصوى من تلك العناصر، والبعض الآخر يتعلق بإيجاد بيئة عمل تساعد على تنمية مشاعر الألفة والمحبة بين العاملين وتشجيع روح عمل الفريق الواحد كل ذلك ينعكس بشكل مباشر على رفع الكفاءة الإنتاجية للعاملين. وأخيرا إعادة تأهيل وصقل قدرات ومهارات العاملين حسب متطلبات الوظيفة.

وتعتبر أهم العمليات ذات العلاقة بالعاملين هي عملية الاستقطاب والتي سنركز عليها في هذا المقال.

مفهوم الاستقطاب في الموارد البشرية

يعني “توعية الناس بوجود وظائف شاغرة وتشجيع الراغبين والمؤهلين لملء هذه الوظائف عن طريق تقديم طلبات توظيف، تتم هذه العملية عادة عن طريق الإعلان عن الوظائف الشاغرة، مواعيد الامتحانات، شروط الالتحاق، المؤهلات العلمية، والخبرات العملية، التي يجب توافرها في طالبي الوظائف المعلن عنها“.

تعريف آخر يرى الاستقطاب “هو العملية الهادفة التي تبحث عن الموارد البشرية القادرة والراغبة في أداء العمل كما وكيفا من المصادر المختلفة تمهيدا لاختيارها وسعيا على تحقيق المواءمة التامة بين الوظائف الشاغرة وشاغليها المحتملين وتحقيق الأهداف المنشأة في الأجل القصير والطويل“.

إقرأ أيضا:تعرف على النظريات الحديثة في الإدارة

إن توعية أفراد المجتمع بوجود وظائف شاغرة في منظمة ما يتم عن طريق الوسائل المقروءة كالصحف، والمجلات المتخصصة، ونشرات تعلن في المنظمات العامة، والمرئية والمسموعة كالتلفزيون والراديو والانترنت ويطلق على هذه الوسائل (بالاستقطاب السلبي). أما الاستقطاب الإيجابي فهو خطوة أكثر جدية وفعالية حيث يتم التفتيش والبحث عن الأفراد المؤهلين وممن تتوافر فيهم مواصفات شغل الوظائف الشاغرة بالمنظمة وذلك بزيارات ميدانية لتلك العناصر في أماكن تواجدها سواء في أروقة الجامعات أو معاهد ومراكز التدريب المختلفة ومحاولة ترغيبهم وتشجيعهم للالتحاق بالخدمة العامة وإبراز الجوانب الإيجابية التي تترتب على التحاقهم بالمنظمات العامة.

مصادر الاستقطاب في الموارد البشرية

عملية اجتذاب القوى العاملة لشغل الوظائف الشاغرة بالمنظمة من المهام الرئيسية التي تقع على عاتق إدارة شؤون الموظفين بالمنظمة، وهي عملية شاقة تتطلب جهدا ووقتا لتقييم المصادر المختلفة وفق معايير موضوعية وذلك بهدف اجتذاب أكثر المصادر فعالية وكفاءة لشغل الوظائف الشاغرة بالمنظمة.

هناك مصدران رئيسيان هما:

  1. مصادر داخلية. Internal Sources.
  2. مصادر خارجية. External Sources.

المصادر الداخلية: Internal Sources

يعني البحث عن الأفراد القادرين والمؤهلين داخل المنظمة لشغل الوظائف الشاغرة ويتم ذلك عن طريق الترقية أو النقل. أهم مزايا المصادر الداخلية ما يلي:

إقرأ أيضا:تعريف الأزمة، أسبابها وأنواعها وكيفية إدارة الأزمات
  1. يتيح للإدارة التعرف على قدرات ومهارات العاملين بشكل دقيق وواقعي وموضوعي، وذلك من خلال إنجازهم لتلك المهام والمسؤوليات المنوطة بهم خلال فترة عملهم لدى المنظمة.
  2. استخدام المصادر الداخلية بعض الأحيان يتم عن طريق الترقية وهذا يعتبر من الحوافز التي تدفع العاملين لمضاعفة جهدهم في أداء المهام بشكل فعال.
  3. إن استخدام المصادر الداخلية لشغل الوظائف الشاغرة بالمنظمة يعتبر بحق استثمار حقيقية واستفادة قصوى من العاملين داخل المنظمة.

بالرغم من المزايا السابقة إلا أن هناك بعض السلبيات تترتب على التعويل على المصادر الداخلية بصفة دائمة وهي حرمان المنظمة من الدماء الجديدة التي لديها قدرات على المبادأة، والإبداع، والابتكار التي قد تحتاجه المنظمات العامة والخاصة على حد سواء نتيجة للتغيير الذي نعيشه اليوم. إضافة إلى ذلك المصادر الداخلية لا تتيح للمنظمة قاعدة واسعة للاختيار تمكنها من انتقاء أفضل العناصر للقيام بمهام الوظيفة الشاغرة بشكل فعال.

إقرأ أيضا:مفهوم وظيفة البحث والتطوير، أهدافه وأهميته

مصادر خارجية: External Sources

يعني توعية عدد كبير من أفراد المجتمع المؤهلين والراغبين بوجود وظائف شاغرة من أجل توسيع قاعدة الاختيار ويكون ذلك عن طريق وسائل الإعلام المقروءة، المسموعة، المرئية، والزيارات الميدانية.

أهم الانتقادات التي يمكن أن توجه إلى الاعتماد على المصادر الخارجية:

  1. هذا الأسلوب يترتب عليه تكاليف اقتصادية عالية وجهود كبيرة ووقت طويل من قبل إدارة شؤون الموظفين للوصول إلى أفضل العناصر الخارجية المؤهلة والقادرة على القيام بأعباء الوظائف الشاغرة.
  2. شعور العاملين خاصة المؤهلين، بالإحباط وخيبة الأمل نتيجة معرفتهم أن هناك عناصر من خارج المنظمة تشغل الوظائف الشاغرة وما يترتب على ذلك من إيجاد جو من الشحناء والبغضاء وعدم الألفة بين الطرفين وكل ذلك بالطبع ينعكس على أداء العاملين بطريقة سلبية.
السابق
ماهي وظائف إدارة الموارد البشرية الحديثة
التالي
تعريف الاختيار في إدارة الموارد البشرية

اترك تعليقاً