قصص وشخصيات

حكاية شهرزاد وألف ليلة وليلة: بطلة أشهر رواية في العالم

الف ليلة وليلة

حكايات ألف ليلة وليلة

تعتبر (ألف ليلة وليلة) من الأدب الشعبي، وهي مجموعة حكايات، منها فارسية وهندية وبغدادية ومصرية. وضعت بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر، ويبلغ عددها (264) حكاية.

ولا يعرف بالتحديد من (هم) مؤلفو هذه الحكايات، ومتى وأين نشأت لكنها جمعت كما يبدو في الهند عام (1000)م تقريبا، وكانت في البداية تحمل عناوين أشهر القصص فيها، ثم تم الاتفاق على إصدارها في نسخة تحت عنوان يحمل معنی مبهما هو (ألف حكاية أو ألف ليلة وليلة) كناية عن (اللامحدودية) في العدد، وهي وإن جمعت من الهند وفارس وبلاد عربية، إلا أنها كتبت وترجمت إلى لغة عربية تتكلمها أوساط العامة.

وأول نسخة أوروبية منها، كانت ترجمة (حرة) إلى الفرنسية قام بها الأب (انطوان جالان) بين عامي (1704م و1714م)، وتعد المصدر الرئيسي تقريبا لكل النسخ المترجمة فيما بعد للألمانية والإنجليزية والفرنسية، كما تعد نسخة (ادوارد لين) الإنجليزي عام (1740م) من أفضل وأجمل ما ترجم من حكايات ألف ليلة وليلة ثم كانت مجموعة (سير ريتشارد بورتون) الإنجليزي التي صدرت في (16) جزءا عام 1888م، وتوالت الإصدارات بالآلاف في أوروبا، وهي تعد من التراث الذي أصبح عالميا.

شهرزاد بطلة الحكاية

بطلة الحكايات التي روتها في المعروفة باسم (شهرزاد) ويقال أنها تطوعت للزواج من (شهریار)، ملك سمرقند، (في أوزبكستان حاليا)، لتفدي بنات جنسها، واتفقت مع أختها (دنیا زاد) سرا، على أن تطلب منها أن تروي حكاية تكون بمثابة الوداع الأخير قبل أن يقطع السياف مسرور رقبتها، فتتظاهر شهرزاد بأنها تلبي رغبة أختها، وتبدأ في أول حكاية.

إقرأ أيضا:قصة عبد الحميد الثاني: السلطان العثماني الذي رفض تسليم فلسطين

فاسم (شهرزاد) فارسي، وكذلك (شهریار) وهو اسم تسمى به كثيرون، بينهم واحد من كبار قادة الفرس، حفيد کسرى آبرویز، الذي فتح القدس، وأخذ عود الصليب إلى بلاد فارس عام 614م.

وقد ألهمت حکایات (ألف ليلة وليلة) التي عرفت في الغرب باسم (الليالي العربية)، وبطلتها -شهرزاد) كثيرا في المبدعين في العالم، وأصدرت آلاف الكتب في الغرب مستوحاة منها، حتى كتب الأطفال وكان الإبداع الحقيقي في مجال الموسيقى.

فظهرت (شهرزاد) لریمسکي کورساکوف، وهي أشهر ما ألف موسيقيا عن شهرزاد، وربما أجملها، حيث طغت عليها الروح الشرقية، وتأثر به فيما بعد (موریس رافي) الذي عاش حتى عام 1937م، وأنتج ثلاث قصائد شاعرية موسيقية مستوحاة منها، فجاءت أكثر شرقية.

إقرأ أيضا:نبذة عن آرتور رامبو: عبقري الشعر الفرنسي الذي عاش في الشرق

ورغم أن الاسم فارسي الأصل، فإنه أصبح بفضل هؤلاء المبدعين من كتاب وموسيقيين وشعراء، رمزا عربيا صرفا، وجات ليالي ألف ليلة وليلة لتصبح أيضا عربية، مع أنها ليست كذلك.

السابق
نبذة عن شوستاکوفيتش: موسيقي مشهور ومجدد الموسيقى الروسية
التالي
قصة شكيب أرسلان: أديب وشاعر ومؤرخ سياسي لبناني

اترك تعليقاً