قصص وشخصيات

قصة موسی بن میمون: فيلسوف أندلسي يهودي

من هو موسی بن میمون

بيئته ونشأته

يعتبر موسى بن ميمون من أهم فلاسفة العصر الأندلسي، أثر كثيرا في الحياة الثقافية والدينية والسياسية والطبية في الأندلس العربية، وهو أبو عمران موسی بن ميمون بن عبد الله القرطبي الأندلسي الإسرائيلي، وعرف في الغرب باسم «میمونيدس»، وكذلك لدى العرب.

وعرفه اليهود في تاريخ اللاهوت لديهم وفي فلسفتهم باسم (الحبر) ولقب في المصنفات العربية باسم (الرئيس)، وفي المصنفات العبرية باسم (موشيه هزمان)، أي (موسي هذا الزمان)، وقيل إنه أعلن إسلامه وعرف باسم (ابن میمون) وأخفى يهوديته خشية الاضطهاد، لكن ذلك لم يثبت.

ولد (بن میمون)، في مارس في قرطبة وكان أبوه قاضيا أو (ديانا) في المحاكم الكنسية ودرس على يديه العلوم الدينية، كما تتلمذ على علماء المسلمين وترك قرطبة وهو في الثالثة عشرة من عمره مع والده بعد سقوطها في أيدي (الموحدين) الذين لم يقبلوا غير المسلمين فيها.. واستقر في فاس بالمغرب ثم فلسطين ثم بالفسطاط وعمل بالطب بعد موت أبيه واشتهر طبيبا، حتی أصبح الطبيب الخاص لصلاح الدين الأيوبي.

کتب موسی بن میمون كل مؤلفاته تقريبا باللغة العربية، وتدارس کتبه في الفلسفة والطب، علماء اليهود والمسلمين، وترجمت إلى اللاتينية فتأثر بها علماء الغرب وفلاسفته في العصور الوسطى.

إقرأ أيضا:نبذة عن دافيد بنجامين الكلداني (عبد الأحد داوود): قسيس أشوري أسلم وكتب عن النبي صلى الله عليه وسلم

حياته وإرثه

وأشهر كتبه على الإطلاق هو دلالة الحائرين الذي ترجع إلى العبرية والى اللاتينية والذي يدل فيه «ابن میمون» على طريق «الطمأنينة الروحية عن طريق التوفيق بين العقل وبين الوحي». ولقي الكتاب إقبالا شديدا واستنكارا شديدا في نفس الوقت، فقد كان فيه آراء جريئة وجديدة، وأطلق عليه البعض (ضلالة الحائرين).

وألف ابن میمون في الطب، متأثرا بعلماء العرب مثل الرازي وابن سينا وابن زهر، وتخصص في البواسير والربو وعرف بما يسمى (فصول موسی) على نمط (فصول أبو قراط) أبو الطب الإغريقي.

وأثر (ابن میمون) في الأدب العبري، وشرح کتاب (المشنة)، وهو أقدم کتاب عبري بعد مجموعة أسفار التوراة ومدون في التشريع الإسرائيلي ويستمد قوانينه من التوراة.

وله أيضا كتاب (الشرائع) يبين فيه الحلال والحرام في الديانة اليهودية. وقد اهتم المستشرقون بابن میمون بشدة، ومازالت عشرات الكتب تصدر عنه حتى اليوم، بخاصة من اليهود أو الإسرائيليين.

إقرأ أيضا:نبذة عن جورج أورويل: صاحب رواية 1984 وفكرة الأخ الأكبر

لكن الثابت هو أن (ابن میمون)، لم يكن ليبرز في مجال الفلسفة أو الطب، لولا أنه عاش في قرطبة ثم في فلسطين، ولولا أنه تأثر بالبيئة العلمية الفلسفية والطبية العربية حوله، وبخاصة بالفيلسوف الأندلسي ابن رشد، وتتلمذ على يديه.

ولد موسی بن میمون في قرطبة في عام (1135م) وتوفي في 13 ديسمبر عام (1204م) ونقل جثمانه إلى طبرية بفلسطين حسب وصيته، ولايزال قبره قائما فيها يزوره الكثيرون.

السابق
نبذة عن لوحة موناليزا: رسمة دافنشي وأشهر لوحة في العالم
التالي
نبذة عن فولفجانج موزارت: موسيقار عبقري نمساوي

اترك تعليقاً