تعاريف ومفاهيم منوعة

كل ما يخص الإدارة المالية: تعريف، أهداف ووظائفها

مفهوم وأهداف ووظائف الإدارة المالية

تعتبر الإدارة المالية من أهم الوظائف الرئيسية التي نجدها في المؤسسات بشكل عام، وذلك لما لها من أهمية بالغة في تنظيم عمل المؤسسة، وهذا ما سنتطرق إليه في المقال التالي.

ويمكن الإطلاع أكثر على الوظائف الرئيسية الأخرى للمؤسسة من خلال المقالات التالية:

1- وظيفة إدارة التسويق.

2- وظيفة إدارة الإنتاج والعمليات.

3- وظيفة إدارة الموارد البشرية.

مفهوم الإدارة المالية

لقد كان للتطّورات الجوهرية التي بدأت قبل الخمسينات، خاصة أزمة الكساد العظيم (1933 -1929) ومعالجة الآثار الناجمة عنه دورا كبيرا في توسع مفهوم الوظيفة المالية، حيث لم يعد دورها يقتصر فقط على جلب الأموال للمؤسسة بل امتّد ليشمل القرارات الخاصة بنوعية هذه الأموال، أي مدى الاعتماد على التمويل الداخلي أو التمويل الخارجي، كما تحّدد مدى الاعتماد على مصادر التمويل طويل الأجل أو مصادر التمويل قصير الأجل.

ثّم تطّورت الوظيفة المالية إلى مجالات أخرى حيث أصبح المدير المالي يتّخذ قرارات خاصة بالاستثمارات المستقبلية في كل عنصر من عناصر الأصول الثابتة والأصول المتداولة، بما يضمن كفاية الأموال المستثمرة في كل أصل حتى لا تضيع فرص لتحقيق أرباح إضافية، وأيضا بما يضمن في نفس الوقت عدم المغالاة في الاستثمار فيها حتى لا يتّم إغراق جزء من الموارد المالية للمؤسسة في استثمارات إضافية لا يتحّقق من ورائها أي عائد. [1]

إقرأ أيضا:مفهوم وخصائص الصيرفة الشاملة

كما تّم إضافة مهمتين إضافيتين يعتبران من مستلزمات عملية اتخاذ القرارات، حيث تتمثّل المهّمة الأولى في القيام بالتخطيط المالي للتعّرف على ما سوف تكون عليه الأوضاع في المستقبل وذلك قبل اتخاذ أي قرار، أّما المهّمة الثانية فتتمثل في تنمية بعض المعايير الرقابية للوقوف على حقيقة المركز المالي للمؤسسة ومعرفة مدى رشادة القرار.

وهكذا تغّير مفهوم الإدارة المالية من وظيفة تهتّم بتوفير الأموال اللاّزمة للمؤسسة إلى وظيفة تختص باتخاذ القرارات في مجال الاستثمار وفي مجال التمويل، كما تختص بالتخطيط المالي والرقابة المالية.

  • ولهذا يمكن تعريف الإدارة المالية بأّنها:تلك الإدارة التي تقوم بنشاطات مالية متنوعة وذلك من خلال تنفيذها لوظائف متخصصة كالتحليل المالي، وتقييم المشروعات، واعداد وتفسير القوائم والتقارير المالية، والموازنات التقديرية، والاندماج، واعادة التنظيم، والتوجيه، والرقابة، ولكن بصيغة مالية، وبإنجاز الوظائف بكفاءة تستطيع تحقيق الأهداف المحددة لها وبالتالي المساهمة في تحقيق أهداف المؤسسة.[2]

أهداف الإدارة المالية

تتمحور أهداف الإدارة المالية حول الموازنة بين المحافظة على وجود المؤسسة وحمايتها من خطر الإفلاس والتصفية وبين تحقيق العائد المناسب على الاستثمار، وضمن هذا الإطار العام يمكن تحديد أهداف المؤسسة على النحو التالي[3] :

إقرأ أيضا:خصائص وآلية النقود الالكترونية والمزايا والعيوب
  • تعظيم القيمة الحالية للمؤسسة (القيمة السوقية للأسهم العادية أو تعظيم ثروة الملاك) بدلا من هدف تعظيم الأرباح أو تعظيم ربحية السهم الواحد:

يرى الاقتصاديون استعمال تعظيم الربحية كهدف لتقييم الأداء التشغيلي للمؤسسة لأن تعظيم الربحية يعّبر في رأيهم عن مدى الكفاءة الاقتصادية للمؤسسة، لهذا قالوا بأن جميع القرارات داخل المؤسسة يجب أن توجه نحو تحقيق أقصى ربح ممكن، من خلال العمل على زيادة إنتاجية المصادر المتاحة للاستثمار إلى أقصى حّد ممكن، أما الماليون فلم يقبلوا بفكرة تعظيم الربح التي تحّدث عنها الاقتصاديون كهدف لتقييم الأداء التشغيلي للمؤسسة لانطواء هذا المفهوم على عيوب منها: عدم أخذه مخاطر الاستثمار بعين الاعتبار، ولتجاهله للقيمة الزمنية للنقود، بالإضافة إلى الغموض في طريقة احتسابه، وقد تقّدموا بفكرة تعظيم القيمة الحالية للمؤسسة لقياس أدائها التشغيلي كبديل لتعظيم الربحية لعّدة اعتبارات منها:

  • أن الربح الأقصى المطلق لا يعكس بشكل مناسب الاستخدام الأمثل للموارد، إذ قد تزيد الموارد المالية وقد تزيد الأرباح، ولكن بنسبة اقل من نسبة زيادة الموارد، الأمر الذي يعني تدني العائد على الاستثمار، وبالتالي القيمة الحالية للمؤسسة.
  • إن هدف تحقيق أقصى ربح ممكن يتجاهل المخاطر الناتجة عن الاستثمار، لأّن هذه الفكرة تعني الانحياز للمشروع الأكثر ربحا بغض النظر عن نسبة المخاطر، في حين لا يقبل المستثمرون بالمشاريع ذات المخاطر المرتفعة خاصة إذا لم ينتج عنها أرباح مرتفعة تتوازى وهذه المخاطر خاصة إذا ما تم احتسابها باستعمال سعر خصم يتناسب والخطر المتوقع.
  • أن الربح المطلق لا يأخذ عنصر الزمن بعين الاعتبار، فلو حّقق مشروعان ربحا مقداره عشرة آلاف دينار أحدهما حققه في السنة الأولى، والثاني حققه في السنة الثانية، فالربح بالمفهوم المطلق متساو في الحالتين، ولكن إذا أخذ عنصر الزمن بعين الاعتبار، فلن يتساويا أبدا إلاّ إذا كان سعر الفائدة أو الخصم يساوي صفرا، ومثل هذا الإشكال لا يثار إلاّ عند استعمال فكرة القيمة الحالية.
  • الغموض في طريقة احتساب الربح، فقد يتفاوت كم الأرباح الخاص في مؤسسة ما بسبب مرونة النظرية المحاسبية، حيث قد يؤّدي اتّباع مبدأ محاسبي مقبول (الاستهلاك يتسارع مثلا) إلى ربح يختلف في مقداره عما يمكن الوصول إليه باستعمال مبدأ محاسبي آخر مقبول بنفس الدرجة (الاستهلاك الثابت )، هذا وتتفادى فكرة تعظيم القيمة الحالية هذا الإشكال، لأّنها تقوم على مفهوم التدّفق النقدي، ومحصلته واحدة مهما اختلفت المبادئ المحاسبية المستعملة بعكس مفهوم الربح.
  • السيولة: يعّبر مصطلح السيولة عن النقد الجاهز، وتتمثل سيولة المؤسسة في وجود أموال سائلة (نقد وشبه نقد) كافية لدى المؤسسة وفي الوقت المناسب لمقابلة التزاماتها في موعد استحقاقها، ولتحريك دورتها التشغيلية، ولمواجهة الحالات الطارئة.

ولهذا يجب على المدير المالي المحافظة على رصيد نقدي موجب تستطيع من خلاله المؤسسة مقابلة التزاماتها قصيرة الأجل، والاّ ستقع في العجز النقدي والذي قد يتحّول إلى العسر المالي.

إقرأ أيضا:نماذج، عمليات واستراتيجيات إدارة المعرفة
  • الربحية: يعتبر هدف تحقيق الربح من الأمور الأساسية التي يتطّلع إليها المستثمرون، ومؤّشر هام للدائنين، وأداة هاّمة لقياس كفاءة الإدارة في استخدامها لمواردها، وهو ضروري لتحقيق بقاءها واستمراريتها.

ولتحقيق هدف الربح لا بّد للمدير المالي أن يحصل على الأموال المطلوبة بأقل ما يمكن من التكاليف والمخاطر، واستثمار الأموال بطريقة تمّكن المؤسسة وكوحدة واحدة من تحقيق عائد لا يقل في مستواه عن استثمار الأموال في مشاريع أخرى تتعّرض لنفس الدرجة من المخاطر.

كما يعتبر المدير المالي الجّيد هو المدير القادر على الموازنة بين السيولة والربحية، فرغم أّنهما هدفان متعارضان لكّنهما متلازمان، حيث يجب على المدير المالي أن يكون قادرا على توجيه استثمارات المؤسسة واستغلال فوائض الأموال وتوظيفها بحيث تعطي عائدا جيدا، وبنفس الوقت أن يكون قادرا على الاحتفاظ بأموال على شكل نقد وشبه نقد لمواجهة الالتزامات المترتبة على المؤسسة.

  • المسؤولية الاجتماعية: للمؤسسات مسؤولية اجتماعية تستدعي توفير بيئة عمل آمنة، وانتاج سلع أو خدمات آمنة، وكذلك تجنب تلويث الهواء والماء والطبيعة بوجه عام.

ورغم أّن هناك من يرى أّن الأعمال ذات المسؤولية الاجتماعية هي أعمال ذات كلفة، وهذا ما يجعل المؤسسات التي تقوم بهذه الأعمال في وضع تنافسي أضعف مقارنة مع المؤسسات التي لا تقوم بهذه الأعمال، كما يدفع هذا المستثمرون على تجّنبها.

لكن هناك من يرى عكس ذلك، حيث يرى أصحاب هذا الّرأي أّن كثير من النشاطات المولدة للتكلفة هي في الواقع إلزامية وليس طوعية، كما أّن هناك علاقة ارتباط ايجابية بين المسؤولية الاجتماعية والربحية على المدى الطويل، لأّن مثل هذا السلوك يؤّدي إلى:

– تجنب دفع الغرامات والنفقات القانونية.
– بناء الثقة والسمعة الطيبة لدى الجمهور، مّما يؤّدي إلى زيادة الطلب على منتجاتها.
– اجتذاب الموظفين المؤهلين ذوي الكفاءات العالية والاحتفاظ بهم.
– دعم ومساندة اقتصاديات المجتمع الذي تعمل المؤسسة في بيئته.

وظائف الإدارة المالية

يقوم المدير المالي بمجموعة من الوظائف الرئيسية تتمثل في:[4]

  1. الوظيفة الأولى: وتتمثّل في التخطيط المالي، أي تقدير الاحتياجات المالية المطلوبة للقيام بأنشطتها المستقبلية، وينقسم هذا التخطيط بصفة عاّمة إلى تخطيط مالي طويل الأجل، وتخطيط مالي قصير الأجل.
  2. الوظيفة الثانية: وهي تتمثل في كيفية الحصول على الأموال من أجل تغطية الاحتياجات المالية، وهذا يتطلب تحديد المصادر التي يمكن الاعتماد عليها في توفير هذه الأموال، حيث هناك مصدرين عاّمين: إّما أن يكون المصدر داخلي أي التمويل الداخلي وهنا الأموال تكون في شكل ملكية رأس المال، أو أن يكون المصدر خارجي أي التمويل الخارجي والذي ينقسم بدوره إلى تمويل قصير الأجل وتمويل طويل الأجل، وقد تتخذ الملكية في رأس المال أشكالا مختلفة، لكّنها في النهاية تمثل القدر من رأس المال سيظل مستثمرا في المؤسسة مادامت مستمّرة في عملها، ولا يمكن الانتقاص منه أو سحبه من المؤسسة والاّ اعتبر ذلك تقليصا لحجم المؤسسة أو تصفية لها.
  3. الوظيفة الثالثة: وتتمثل في الاستخدام السليم للأموال التي تحصل عليها المؤسسة لكي تؤّدي دورها على الوجه الصحيح بما يكفل للمؤسسة تحقيق أكبر إنتاج وتسويقه وبالتالي تحقيق أكبر أرباح ممكنة نتيجة لذلك.
  4. الوظيفة الرابعة: وتتمثّل في الرقابة المالية، أي التحقق من سلامة الأداء في جميع المراحل الثلاثة السابقة، حتى تطمئن المؤسسة إلى أّن ما يتم تنفيذه يتمشى مع ما كان مقّدرا له، كما يتّم معالجة الانحرافات في حالة حدوثها في الوقت المناسب.

ومن الأدوات المالية الشائعة التي تستخدم في مثل هذه الحالة نجد ما يطلق عليه النسب المالية أو التحليل المالي، ومن أهّمها معّدل العائد على أرس المال المستثمر، وكذلك نسبة الربح إلى المبيعات، ومعّدل دوران الأصول، وغيرها من النسب التي تفيد في إعطاء المؤسسة صورة سريعة وموجزة في الوقت نفسه عن النواحي المالية فيها.

ومن خلال كل ما سبق يلاحظ أّن الوظيفة المالية ترتكز على مجموعة من القرارات الرئيسية وهي:

أ القرارات التمويلية: وتشمل جميع القرارات المتعلقة بتقييم أثر استعمال مختلف أنواع التمويل، مثل التمويل قصير الأجل أو طويل الأجل في قيمة المؤسسة وربحيتها. حيث بعد أن تحّدد الوظيفة المالية احتياجات المؤسسة من الأموال والمصادر المتاحة من أجل تلبيتها، يتّم اتخاذ القرار فيما يخص المصدر التمويلي الأنسب والذي يعمل على تعظيم القيمة الحالية للمؤسسة وذلك حسب عائد وتكلفة كل مصدر.

ب القرارات الاستثمارية: بعد تحديد احتياجات المؤسسة من الأموال والمصدر التمويلي الأمثل لتلبية هذه الاحتياجات، يقوم المدير المالي باتخاذ القرارات الاستثمارية والتي تتمثل في جميع القرارات الخاصة باستثمار الأموال في مختلف أنواع موجودات المؤسسة أي في كل عنصر من عناصر الأصول الثابتة والأصول المتداولة، وذلك بما يضمن كفاية الأموال المستثمرة في كل أصل، وبما يضمن في نفس الوقت عدم المغالاة في الاستثمار فيها.

ج قرارات توزيع الأرباح: تتضمن سياسة توزيع الأرباح تحديد النسبة التي سيتم دفعها نقدا للمساهمين والأرباح التي سيتم توزيعها على شكل أسهم مجانية، ونسبة الأرباح غير الموزعة حيث تعتبر هذه الأخيرة من بين أهم مصادر التمويل بالإضافة إلى ميزتها في زيادة قدرة المؤسسة على الاقتراض.

د قرارات مرتبطة ببعض المشكلات الخاصة: وتتمثل هذه المشكلات في التصفية والانضمام والاندماج والتقييم وهي مشكلات ذات طبيعة خاصة لا يتكّرر حدوثها كثيرا.


المصادر

[1]  عبد الغفار حنفي، أساسيات الإدارة المالية، دار الجامعة الجديدة، الإسكندرية، 2003، ص46.

[2]  محمد صالح الحناوي، أساسيات ومبادئ الإدارة المالية، المكتب الجامعي الحديث، القاهرة، 2007، ص39.

[3]  جمال الدين المرسي، الإدارة المالية: مدخل إتخاذ القرارات، الدار الجامعية، القاهرة، 2006، ص67-68-69.

[4]  سعاد معاليم، الإدارة المالية الحديثة، دار أسامة للطباعة والنشر والتوزيع، عمان، 2018، ص145-146.

السابق
بحث حول إدارة الإنتاج والعمليات: مفهوم، أهداف ووظائفه
التالي
بحث حول إدارة التسويق: مفهوم، أهداف والمزيج التسويقي الخاص به

5 تعليقات

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : بحث حول إدارة التسويق: مفهوم، أهداف والمزيج التسويقي الخاص به - تدوينة

  2. التنبيهات : بحث حول إدارة الإنتاج والعمليات: مفهوم، أهداف ووظائفه - تدوينة

  3. منتظر محمد قال:

    اخي ممكن المصادر

    1. منير بركاني قال:

      تم توفير المصادر أخي العزيز.

  4. التنبيهات : كل ما يخص إدارة الموارد البشرية: مفهوم، أهداف، أهمية، ووظائفها - تدوينة

اترك تعليقاً