صحة وطب

كيفية الوقاية من سرطان القولون والجهاز الهضمي طبيعيا

علاج القولون

سرطان القولون والجهاز الهضمي

لقد وجدت الدراسات الواحدة تلو الأخرى علاقة وثيقة ومباشرة بين استهلاك اللحم والدهون المختلفة وسرطان الجهاز الهضمي.

تكمن المشكلة في أن أي قطعة من اللحم سواء كانت قطعة من الدجاج، أو السمك…الخ، تحتوي على نسبة عالية من الدهن حتى بعد التخلص من جلدها والأجزاء الدهنية الظاهرة. تساعد هذه الدهون على ظهور ونمو نوع من البكتيريا التي تساعد على وجود الأحماض الصفراء الثانوية السرطانية، كيف؟

يفرز الكبد مادة صفراء مُرة في الأمعاء لكي تستطيع هضم الدهون ولكن البكتيريا الموجودة في الأمعاء تحول المادة الصفراء إلى مادة تساعد على نمو السرطان، ما هو الحل؟

يكمن الحل في خفض نسبة تناول الدهون والطعام المقلي واللحم وكل منتجات الألبان وزيادة نسبة المواد الغذائية الغنية بالألياف، لماذا؟

لأن الألياف الموجودة في البقول والفواكه والخضروات الطازجة وخاصة القرنبيط والملفوف تساعد على سرعة مرور الطعام في الأمعاء وبالتالي على التخلص السريع من العناصر السرطانية.

إن من أهم ما يمكن أن يقال بالنسبة للمحافظة على الصحة بصورة عامة هو:

  1. الابتعاد أو التخفيف من تناول منتجات الأبقار أي كان نوعها.
  2. التخفيف إلى حد كبير من تناول الدجاج، لأنه يحقن:
    • بهرمونات منشطة لتزيد من سرعة نموه وهذه السرعة غير طبيعية،
    • وبمادة الأرسنيك، وهي مادة سامة تستخدم في قتل الطفيليات ولكنها تبقى في الدجاج وتسرب إلى بيضه فيستهلكها الإنسان بطريقة غير مباشرة، كما أن دجاج المزارع الحديثة يحبس في أقفاص مما يتسبب في تسمم دمه بفعل الضيق كما أن معظم الدجاج يذبح على مرأى ومسمع بقية الدجاج وهذا مخالف للسنة. وأفضل الدجاج هو الدجاج البلدي وليس دجاج المزارع التجارية.
  3. تناول عدة وجبات من الطعام خلال اليوم على أن تكون هذه الوجبات خفيفة تستطيع المعدة أن تهضمها بسهولة.

ويجب الاعتماد الكبير على الفاكهة الطازجة والخضروات الطازجة والبقول الكاملة، بحيث يكون 70% من الطعام طازج غير مصنع أو مطبوخا.

إقرأ أيضا:تعريف مرض الربو، أسبابه وعلاجه

ما هي أهمية هذا النوع من الغذاء؟

  1. إنه غذاء صحي وطبيعي، كما خلقه الله سبحانه وتعالى وهو يمد الجسم بالألياف والفيتامينات والمعادن وهي عناصر هامة من أجل المحافظة على الصحة والرشاقة مدى الحياة.
  2. إن الطعام الميت أي المطبوخ (المسبك) لفترة طويلة لا يمد الجسم بالعناصر الحيوية للمحافظة على صحته.
  3. ترك التدخين وليتقي الآباء والأمهات الله في أبنائهم، فإن استنشاق دخان السجائر يعرض غير المدخنين إلى الإصابة بسرطان الرئة أيضا.
  4. المحافظة على الرشاقة بحيث يبقى الجسم على معدل وزنه الطبيعي
  5. تجنب التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، والأشعة السينية X-ray بغير داع، هذا بالنسبة للذين يعرضون أجسامهم للشمس لفترات طويلة من أجل اكتساب لون أسمر، أما بالنسبة للآخرين فإن هناك أعداد كبيرة من النساء والأطفال الذين لا يتعرضون للشمس أبدا وهذا أيضا من دواعي المرض. يجب التعرض لأشعة الشمس يوميا لفترة قصيرة من أجل صحة العظام والصحة النفسية العامة.
  6. تجنب استخدام الدهون بأنواعها والاعتماد على زيت الزيتون وزيت السمسم وزيت فول الصويا.

نصيحة أخيرة بالنسبة للسرطان يجب الاهتمام بصحة وسلامة الخلايا البيضاء التي تعتبر القاتل الوحيد للخلايا السرطانية، تشير الأب حاث إلى أن مادة Beta Carotene تساعد وتزيد من الخلايا البيضاء وتساعد كذلك على زيادة مناعة الجسم وهي توجد في الجزر والسبانخ والبطاطا الحلوة والقرع الأصفر ومما يساعد على مقاومة السرطان أيضا فيتامين (ج) / (C)، و (هـ) / (E) والسيلينيوم وكذلك الأحماض الدهنية الموجودة في الخضروات الخضراء وفول الصويا والسمك.

إقرأ أيضا:أعراض مرض باركنسون الشائعة
السابق
أسباب وعلاج ارتفاع الحموضة في الدم طبيعيا والتوازن الحمضي-القلوي في الجسم
التالي
27 وصفات أكلات مكتوبة صحية، خفيفة وسريعة

اترك تعليقاً