ثقافة عامة

ما هو التسويق الالكتروني؟ تعريف مفصل

التسويق الالكتروني

شهدت السنوات القليلة السابقة الكثير من التطورات التكنولوجية المتلاحقة، والتي كان من شأنها إيجاد صياغة جديدة للأعمال والممارسات، بل وللتوجهات والفلسفات التي تتبناها منظمات الأعمال الآن. وقد أصبحت التجارة الالكترونية وما يصاحبها من مفاهيم مثل التسويق الالكتروني هي لغة العصر، وجواز المرور لعدد كبير من السلع والخدمات التي تقدمها المنظمات للعبور إلى الأسواق سواء المحلية أو العالمية. كما عملت شبكة الاتصالات المعروفة بالأنترنت على فتح المجال أمام المستهلكين في كافة أنحاء العالم للتعرف على الشركات المختلفة، والمنتجات التي تقدمها بغض النظر عن الموقع الجغرافي لكليهما، مما أدى إلى سهولة ممارسة شكل أخر من أشكال التسويق والتسوق.

وتجدر الإشارة بأن ممارسة التسويق الالكتروني خلال السنوات القليلة السابقة في عدد كبير من الشركات على مستوى العالم قد دفع الكثير من الكتاب والمنظرين في مجال التسويق إلى البحث عن صياغة المنافع والعقبات التي تحتمل أن تواجه ممارسة هذا النوع. حيث أن ظهور مثل هذه المنافع والعقبات الخاصة بالتسويق الالكتروني يؤكد على أنه أصبح بمثل أحد معطيات الواقع الذي يحيط بنا كأفراد ومؤسسات، وبالتالي فإن التعامل مع الفرص التي يتيحها، والتهديدات التي يخلقها سيمثل عاملا رئيسية للنجاح والنمو بل وللقدرات التنافسية لمنظمات الأعمال لمواكبة المتغيرات والتقنيات الحديثة للاحتفاظ بعملائها والتوافق مع متطلباتهم.[1]

مفهوم التسويق الالكتروني

قام العديد من الباحثين بتحديد ما يعرف بالتسويق الالكتروني. وقد أصبح هذا المصطلح مصطلحا نمطيا أو معیاريا بالنسبة لمنظمات الأعمال التي تمارس أي تعاملات أو معاملات باستخدام الإنترنت لتسويق منتجاتها أو خدماتها.

إقرأ أيضا:وظائف الثقافة التنظيمية وأثرها

ومن هنا فإن التسويق الإلكتروني يعرف بأنه ” استخدام الإنترنت والتقنيات الرقمية المرتبطة به لتحقيق الأهداف التسويقية وتدعيم المفهوم التسويقي الحديث”.

هذا يعني أن قيام الأفراد بما يسمي ” بالتسوق الإلكتروني” هو عبارة عن استخدامهم لأجهزة الحاسب الآلي لاختيار وشراء العلامات التجارية التي يرغبون الحصول عليها، على أن تتم هذه العملية بالتحويل النقدي الإلكتروني. ويري البعض بأن نمو التسوق الالكتروني قد أصبح حقيقة لا جدال فيها. مما يدل على ذلك حجم مشتريات المستهلكين عبر الإنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي بلغت على سبيل المثال مبلغ وقدره 709 مليار دولار أمريكي سنة 2020.

وفي هذا الصدد يري البعض أن التسويق الالكتروني باستخدام الإنترنت يمتلك خصائص من كل من أشكال التسويق المباشر وغير المباشر. ويعتقد البعض الآخر بأن التسويق الإلكتروني قد زاد الاهتمام به بسبب ظهور الفلسفة الفكرية التي تهتم بالتسويق مع المستهلكين بصورة فردية One – to – One Marketing (الاهتمام بكل مستهلك علي حده وبصوره شخصية واعتباره قطاع سوقي مستهدف). حيث لم يعد الاهتمام والتركيز منصبة كله على الأنشطة الخاصة بالمبيعات، أو طرق تحقيق التمايز للمنتج وخلق الولاء للعلامة التحقيق التكرارية للشراء. وإنما زاد الاهتمام بعمليات التفاوض المتبادلة مع المستهلكين، وكيفية تحقيق المنفعة المتبادلة من خلال تسويق العلاقات. وقد عمل هذا على إلقاء الضوء على مدى الاعتمادية الموجودة في العلاقة بين البائع والمشتري، والمشاركة في الموارد وتنمية المنتجات الجديدة. وبالتالي فإن التسويق الإلكتروني لا يعني مجرد الاستجابة لحاجات ورغبات المستهلكين، ولكنه يعني أيضا ويتطلب وجود القدرة على تحقيق التفاعلية مع هؤلاء المستهلكين. [2]

إقرأ أيضا:مزايا وعيوب تطبيق نظام التكاليف المبني على الأنشطة ABC

اعتبارات فيما يخص التسويق الالكتروني

وبناء على ما سبق، فإن أداء النشاط التسويقي سيصبح أكثر تعقيدا مما كان عليه في الماضي. الأمر الذي أدى إلى وجود مجموعة من الاعتبارات يجب على المسوقين أخذها في الحسبان، وتتلخص تلك الاعتبارات فيما يلي:[3]

  1. يحتاج رجال التسويق إلى التوافق مع مفاهيم شبكات العمل، وأن يتعلموا كيفية الحصول على المزايا التنافسية من خلال تطبيق التقنيات الحديثة.
  2. يحتاج رجال التسويق إلى تنمية مهارات العلاقات الإنسانية للتفاعل مع المستهلكين بصورة فردية.
  3. يحتاج رجال التسويق إلى فهم التأثير الاستراتيجي للتسويق الإلكتروني على المنظمة، حتى يمكنهم الإدارة والسيطرة علي مشاكل الصراع أو التعارض المحتمل حدوثه.
  4. وتبعا لذلك فمن المتوقع أن يكون الرجال التسويق توجهات جغرافية وإنتاجية بصورة أكبر خلال السنوات القليلة القادمة.
  5. كما يمكن القول أن العلاقات مع المستهلكين ستصبح أهم مورد استراتيجي حيوي للمنظمة. حيث أن التسويق الإلكتروني سوف يتطلب تقديم خدمات جديدة للمستهلك، وبالتالي ينجم عن هذا علاقات جديدة.
  6. إدراك القدرة على التعامل مع المستهلكين كل حدة أو بصورة فردية.
  7. يجب على المنظمة ألا تنظر للمستهلكين باعتبارهم هدف Target ولكن أيضا باعتبارهم شركاء.
  8. يجب على المنظمة بناء أربعة أنواع من الاتصالات الإلكترونية بغرض تحقيق فهم واقعي لاحتياجات المستهلكين المتعددة:
    • بناء اتصالات تتعلق بالمعاملات تمكن من تسهيل شراء وبيع المنتجات والخدمات واستقبال المعلومات المرتبطة بهذه المعاملات.
    • بناء اتصالات تتعلق بالاهتمامات بالشكل الذي يمكن الزائرين (المستهلكين) من المشاركة في الأفكار.
    • بناء الاتصالات التي تتعلق بالنواحي التخيلية، بالشكل الذي يمكن الزائرين من المشاركة في خلق وتنمية منتجات جديدة.
    • بناء الاتصالات التي تتعلق بالعلاقات حيث يمكن تنمية عدد كبير من العلاقات مع المستهلكين، وهذا ما لا يمكن تحقيقه في الواقع العملي.
  9. التسويق الإلكتروني باستخدام الإنترنت سوف يعمل على تغيير الثقافة التنظيمية وقد يعمل على تغيير الهياكل التنظيمية أيضا، ويجب على الشركات أن تعد نفسها لمثل هذه التغييرات الثقافية. ويلاحظ أن مثل هذه التغيرات لا تقتصر فقط على الأفراد العاملين بل يتعداه أيضا إلى تغيير الثقافة الخاصة بالمديرين، كما قد تحتاج الإدارة إلى وضع خطة لتدريب الأفراد على الأدوات الجديدة.
  10. يمكن القول أن الإنترنت سوف يعمل علي تغير العلاقات بين المنظمات وجماهيرها الخارجية. ومن العرض السابق لتحديد ماهية التسويق الالكتروني، يتضح أنه عبارة عن محاولة استخدام تكنولوجيا الإنترنت من قبل منظمات الأعمال التسويق السلع والخدمات التي تقدمها إلى الأسواق. وبالتالي فإن التتابع المنطقي والدرامي لاستعراض هذا الموضوع يجعل من الضرورة التعرض في الجزء التالي للإنترنت كوسيلة تسويقية جديدة.

المصادر

[1]  علاء محمد سيد قنديل، التسويق الالكتروني، دار الفكر، عمان، 2012، ص35.

إقرأ أيضا:مفهوم وخصائص البيئة التسويقية

[2]  محمد إبراهيم عبيدات، مبادئ التسويق، دار المستقبل للنشر والتوزيع، عمان، الأردن، 1999، ص50.

[3]  يوسف احمد أبو فارة، التسويق الالكتروني، دار وائل للنشر، الأردن، 2004، ص28.

السابق
سياسات واستراتيجيات التسعير في التسويق
التالي
مزايا وفوائد التسويق الالكتروني

اترك تعليقاً