عالم التقنية

مفهوم، أنواع وخصائص التسويق الالكتروني

مفهوم الإنترنت


نشأة التسويق الإلكتروني

إن التجارة الالكترونية بدأت بالظهور مع بدايات التسعينيات حيث جرى تطوير الشبكة العالمية كأداة للاستعمال العام، ويعد مصطلح التجارة الالكترونية من المصطلحات الحديثة في العالم الأعمال، إذ لم يعرف إلا بعد عام 1996 وذلك بعد تحويل شبكة من شبكات الهيئة القومية للعلوم في الو.م.أ إلى قطاع الخاص عندئذ تطورت شبكة الانترنت وانتشرت بمعدلات متسارعة.

وجاء تطور التجارة الالكترونية و التسويق الالكتروني مواكبا التكنولوجيا في وسائل الاتصال بالأخص في مجال التكنولوجيا المعلومات وتطور شبكة الانترنت، و لقد فتحت شبكة الانترنت أفاق جديدة أمام المنظمات الأعمال و أدت إلى زيادة حجم الأسواق المستهدفة و كسرت حواجز الجغرافيا وزادت من كفاءة فاعلية الإنتاج و التسويق و البيع.
وصار التطور المتسارع في استخدام الانترنت في مجال التجارة و التسويق تحديا أمام معظم الشركات و بالأخص العالمية ، و أخذ تسويق المنتجات و الخدمات يزداد عبر وسائل الاتصال الالكترونية وعبر شبكة الانترنت في السنوات الأخيرة .

وبدأت الشركات الكبرى و الصغرى تدرك أهمية استعمال web site وتحديد مواقع لها عبر شبكة الانترنت لمزاولة أعمالها التجارية والتسويقية و تعاملاتها . فالتطور الحاصل في مجال الاتصالات السلكية واللاسلكية ، من الهواتف إلى اتصالات الأقمار الصناعية والتلفزيون ، قد فتحت الباب على مصراعيه أمام دخول قدرات و إمكانيات جديدة هائلة لدعم نشاطات و فعاليات عديدة من الصناعات الخدمية مثل المعلومات ،الضيافة ،الأخبار ، التعليم.

إقرأ أيضا:مفهوم النفقات العامة والإيرادات العامة وتقسيماتها

إن التسويق الالكتروني في تنام متسارع و زيادة في الاستخدام بحيث أصبح قوة جديدة للعولمة ، وقد وصل تأثير هذا التطور لأغلب دول العالم وصارت حاجة ملحة وضرورية تعتمد عليها الكثير من شركات الأعمال والمنظمات الدولية وغيرها في اتصالاتها و تعاملاتها وعمليات عقد الصفقات وتبادل ونقل المعلومات وغيرها من الأنشطة عبر الانترنت ومع تزايد أهمية التسويق الالكتروني و ازداد الإقبال على استخدام شبكات الاتصال الحديثة و الانترنت فانتشار هذه الأخيرة هو العامل الأساسي وراء تقدم وتطور التسويق الإلكتروني .

عوامل انتشار التسويق الإلكتروني

يزداد اتجاه العديد من الشركات و المنظمات الصغيرة و الكبيرة نحو التسويق عبر الانترنت ” التسويق الإلكتروني ” للاستفادة منه على النحو التالي :

  • تحقيق التواجد الإلكتروني عبر الانترنت : ويعني توفر موقع للمؤسسة يتضمن العديد من البيانات عن الشركة و أنشطتها وكذلك وسائل الاتصال.
  • توفير المعلومات عن المنظمة : فالتواجد عبر الانترنت يمكن للشركة من الحصول على العديد من الإجابات لتساؤلات مرتادي موقع الشركة عبر الانترنت بدون أن تتكبد الشركة الوقت الذي قد يضيعه موظفيها في الرد على الأسئلة المختلفة.
  • الوصول إلى السوق العالمية : ففي الانترنت لا توجد حدود جغرافية تقيد حركة المعلومات وذلك يمكن المؤسسة من الوصول إلى المستهلكين في أماكن لم تكن لتفكر في الوصول إليها بالطرف التقليدية.
  • توفير الكتالوجات و الصور و الفيديو و الأصوات بالموقع ، دون أي تكاليف إضافية.
  • القيام بخدمة المستهلك 24ساعة يوميا.
  • جعل المعلومات الحديثة و الكثيرة التغيير متاحة بسهولة وسير للمستهلك.
  • تسمح الانترنت بالتفاعل بين المنتج و المستهلك و توفر لمؤسسة فرصة الحصول على تغذية مرتدة من العملاء حول المنتج.
  • تطوير تكنولوجيا الاتصالات و سهولة ربط جميع بلدان العالم بشبكة متكاملة.

أنواع التسويق الإلكتروني

يرى بعض الخبراء في التسويق ، بأنه يمكن تصنيف التسويق الذي تمارسه المؤسسات إلى ثلاثة أنواع رئيسية :

إقرأ أيضا:مفهوم ومكونات بيئة العمل
  • التسويق الخارجي Extenal marketing: وهو مرتبط بوظائف التسويق التقليدي كتصميم وتنفيذ المزيج التسويق ( المنتج ، السعر ، التوزيع ، الترويج ).
  • التسويق الداخلي lnternal Marketing: وهو مرتبط بالعاملين داخل المؤسسة حيث أنه يجب على المؤسسة أن تتبع سياسات فعالة لتدريب العاملين و تحفيزهم للاتصال الجيد بالعملاء ودعم العاملين للعمل كفريق يسعى لإرضاء حاجات ورغبات العملاء ، فكل فرد في المؤسسة يجب أن يكون موجه في عمله بالعملاء ، فلا يكفي وجود قسم في المؤسسات خاص بالقيام بالأعمال التقليدية لوظيفة التسويق وبقية الأفراد أو الأقسام كل في اتجاه أخر.
  • التسويق التفاعلي interactive marketing: و هو مرتبط بفكرة جودة الخدمات و السلع المقدمة للعملاء تعتمد بشكل أساسي و مكثف على الجودة و العلاقة بين البائع و المشتري . ومفهوم التسويق الالكتروني لا يختلف عن هذه المفاهيم التقليدية للتسويق إلا فيما يتعلق بوسيلة الاتصال بالعملاء.

حيث يعتمد التسويق الإلكتروني على شبكة الانترنت كوسيلة اتصال سريعة وسهلة وقليلة التكلفة وذلك لتنفيذ هذه الأعمال التي تشكل الأنواع الرئيسية لعملية التسويق بشكله التقليدي. وهناك أنواع أخرى لتسويق الالكتروني نذكر منها :

  • التسويق الالكتروني الموجه للمستهلك النهائي : هو التسويق الذي يرتكز على الوسائل الإلكترونية ويكون الهدف منها هو المستهلك.
  • التسويق الإلكتروني بين المنشآت : هذا النوع من التسويق الذي يركز على الوسائل الإلكترونية و الذي يحقق علاقة ترابط فيما بين المنشآت وبعضها البعض بما يعظم منافع هذه المنشآت.
  • التسويق الالكتروني المزدوج : هو تسويق يتم بواسطة الوسائط الإلكترونية و الذي يحقق أهداف التسويق الإلكتروني الموجه للمستهلك وكذلك أهداف التسويق الإلكتروني للمنشآت.
  • التسويق الإلكتروني الحكومي : وهذا النوع من التسويق الذي يستخدم الوسائل الإلكترونية لتحقيق خدمات سواء لمنشآت الأعمال أو الأفراد أو الأجهزة الحكومية فيما بينها ، وبعضها البعض بما يعود بالنفع على جميع من توفير وقت وجهد وإجراءات روتينية.

خصائص التسويق الإلكتروني

يتميز التسويق الإلكتروني بخصائص أهمها :

إقرأ أيضا:تحليل قوى التنافس
  1. الخدمة الواسعة : التسويق الإلكتروني يتميز بأنه يقدم خدمة واسعة ويمكن للعملاء المتعاملين مع الموقع التسويقي التعامل معه في أي وقت و دون أن تعرف الشركة صاحبة الموقع من قرار رسالتها الالكتروني إلا إذا اتصل العميل بها كما يمكنها مراقبة الزائرين لموقعها.
  2. عالمية التسويق الإلكتروني : الوسائط المستخدمة في التسويق لا تعرف الحدود الجغرافية بحيث يمكن التسويق من أي مكان يتواجد فيه العميل من خلال حاسبه الشخصي على الموقع المخصص للشركة ، مع وجود محذور من عدم تبلور القوانين التي تحكم التجارة الإلكترونية ، وخصوصا ما يتعلق منها بأمان الصفقات التجارية.
  3. سرعة تغير المفاهيم : يتميز التسويق الإلكتروني بسرعة تغير المفاهيم وما يغطيه من أنشطة وما يحكمه من قواعد ، ذلك أن التجارة الإلكترونية مرتبطة بوسائل تقنيات الاتصال الإلكتروني وتقنيات المعلومات التي تتغير وتتطور بشكل متسارع لذلك فإن الترتيبات القانونية التي تخضع لها قابلة للتغيير السريع بشكل متوافق مع تطورات النقابات و الاتصالات و المعلومات.
  4. أهمية الإعلان عبر الشبكة الدولية : يجب استــــخدام عنـــصر الإثارة و انتباه المستخدم للرسائل الالكتروني، كما هو الحال في الإعلانـــات التلـــفزيونية نظرا لتعـــدد الشركات التي تطــــرح رسائلها الإلكترونية.
  5. الخداع و الشركات الوهمية : تزداد أهميته الحذر من التسويق غير الصادق الذي لا يحمل مضمونا حقيقا ، لأنه من السهل نشر هذه المعلومة عن الشركة عبر الانترنت وأن أحد الزبائن قد يتعرض لحالة من هذه الشركة الوهمية أو الغير ملتزمة ، مثل التعامل ببطاقة ائتمان مسروقة أو تقديم ضمانات خدمات ما بعد التصنيع دون الالتزام بالتنفيذ الفعلي ، أو عن طريق إدعاء صفة المصرف لتجميع الأموال وتقديم إغراءات بالحصول على عوائد مجزية وغير ذلك من الأساليب ، ذلك أن مسالة تسديد مبالغ الشراء للسلع و الخدمات بواسطة إرسال أرقام البطاقات الائتمانية عبر الشبكة ما تزال غير أمنة.
  6. تضييق المسافة بين الشركات : التسويق الإلكتروني يصنف المسافات بين الشركات العملاقة والصغيرة من حيث الإنتاج و التوزيع و الكفاءات البشرية ،بحيث يمكن الشركات الصغيرة الوصول عبر الانترنت إلى السوق الدولية بدون أن تكون لها البنية التحتية للشركات الضخمة المتعددة الجنسية وتجعلها تقف على قدم المساواة مع هذه الشركات في المنافسة ، وذلك يعود إلى استخدام نفس الأسلوب في تنفيذ عمليات البيع و الشراء و تقديم مختلف أنواع الخدمات إلكترونيا ، كما حالة توزيع الموسيقى وأقراص الليزر و أفلام الفيديو…الخ.
  7. تقبل وسائل الترويج عبر الشبكة : مع الطبيعة الدولية للتسويق الإلكتروني ، تلعب الاختلافات الحضارية و الحساسيات الثقافية دورا مهما في ذلك و خصوصا بالنسبة للطرق المتبعة بالترويج بحيث يمكن لأمة ما أن تتقبل الوسائل الترويجية و تتوافق مع عقليتها الثقافية و أخرى تنبذها و تتخذ منها موقف معادي.
  8. غياب المستندات الورقية : في التسويق الالكتروني تنفذ الصفقات إلكترونيا دون حاجة لاستخدام الورق و خصوصا المنتجات التي تقبل الترقيم و ذلك من عملية التفاوض حتى تسليم البضائع حتى قبض الثمن ، وهذا ما أثار مسألة إثبات العقود وصحة التواقيع الرقمية ، الأمر الذي دعا المنظمات الدولية لوضع إطار قانوني خاص بالتجارة الالكترونية ،والتوقيع و تسديد القيمة الكترونيا.

مراحل التسويق الإلكتروني

يمكن القول أن التسويق الإلكتروني يشمل على عدة مراحل ، كما وضحها Arthur Little ويشمل نموذج
Arthur للتسويق الإلكتروني على أربعة مراحل أساسية هي:

  • مرحلة الإعداد Préparation phase: في هذه المرحلة تقوم المنظمة بدراسة السوق من تحديد حاجات و رغبات المستهلك ، و تحديد طبيعة المنافسة ، ويتم ذلك بسرعة الحصول على المعلومات و البيانات اللازمة باستخدام منهج بحوث التسويق ، ليتم طرح الخدمة حسب رغبات المــستهلك في الأســــــواق الإلكـــــــترونية E-market عبر الانــترنت ، وهذا تحقق المنظمة أهدافها بفعالية وكفاءة.
  • مرحلة الاتصال Communication phase: في هذه المرحلة تحقق المنظمة عملية الاتصال مع المستهلك للتعريف بالمنتجات الجديدة التي تم طرفها في الشبكة الإلكترونية عبر الانترنت ، وتتكون من أربعة مراحل:
    1. مرحلة جدب الانتباه: تستخدم عدة أدوات ووسائل لتحقيق هذه المرحلة منها الأشرطة الإعلانية Ad banners والبريد الإلكتروني E-mail.
    2. مرحلة توفير المعلومات اللازمة : توفير المعلومات و البيانات التي تحتاجها المستهلك لبناء رأي خاص حول المنتج الجديد.
    3. مرحلة إثارة الرغبات : في هذه المرحلة يجب أن تكون العملية العرض و التقديم عملية فاعلة ، ويفضل استخدام تكنولوجيا الوسائط المتعددة MultiMedia.
    4. مرحلة الفعل والتصرف : إذا اقتنع المستهلك بالمنتج المطروح عبر الانترنت فإنه يتخذ الفعل الشرائي.
  • مرحلة التبادل Transaction phase: وهي المرحلة بين المنظمة و المستهلك ، فعلى المنظمة توفير المنتجات و الخدمات و المستهلك توفر الثمن المطلوب، وتتعدد أساليب الدفع و أهمها البطاقة الائتمانية عبر الانترنت و التي تكفل الأمان “Safety”، و الحفاظ على السرية و المصداقية.
  • مرحلة ما بعد البيع After- Sales phase: العملية التسويقية لا تتوقف عند استقطاب مستهلك جديد بل المحافظة على هذا المستهلك في ظل المنافسة الموجودة ، ينبغي أن تستخدم المنظمة كل الوسائل الالكترونية لتحقيق ذلك من أهمها:
    – التجمعات الافتراضية و غرف المحادثة Chat room.
    – التواصل عبر البريد الالكتروني و تزويد المستهلك بما هو جديد.
    – الإجابة ، وتوفير على قائمة الأسئلة المتكررة FAQ.
    – خدمة الدعم و التحديث.
السابق
مفهوم ووظائف نظام المعلومات الإنتاجي
التالي
عناصر المزيج التسويقي الالكتروني

اترك تعليقاً