ثقافة عامة

مكونات الثقافة التنظيمية والعوامل المحددة لها

مكونات الثقافة التنظيمية

للثقافة التنظيمية مكونات وعوامل محددة لها، وهذا ما سنتطرق إليه فيما يلي:

مكونات الثقافة التنظيمية

تعتبر الثقافة التنظيمية نظاما يتكون من مجموعة من العناصر أو القوى التي لها تأثير شديد على سلوك الأفراد داخل المنظمة، والتي تشكل المحصلة الكلية للطريقة التي يفكر ويدرك الأفراد بها كأعضاء عاملين بهذه المنظمة، والتي تؤثر على أسلوب ملاحظة وتفسير الأشياء بالمنظمة، وتتمثل هذه العناصر في:

1-القيم: وهي قواعد تمكن الفرد من التمييز بين الخطأ والصواب، أي كمرشد ومراقب للسلوك الإنساني لأنه يزود برؤيته عن اتجاهات الأفراد وطبيعة ثقافة المنظمة، حيث تقوم القيم التنظيمية بتوجيه سلوك العاملين في بيئة العمل، ومن هذه القيم المساواة بين العاملين، الاهتمام بإدارة الوقت، الاهتمام بالأداء واحترام الآخرين؛

2- المعتقدات: عبارة عن أفكار مشتركة حول طبيعة العمل والحياة الاجتماعية في بيئة العمل، وطريقة انجاز الأعمال والمهام التنظيمية، ومن هذه المعتقدات نجد المشاركة في صنع القرارات والمساهمة في العمل الجماعي وأثر ذلك في تحقيق الأهداف التنظيمية؛

3- الأعراف والتوقعات: يقصد بالأعراف تلك المعايير المدركة وغير الملموسة التي يلتزم بها العاملون داخل المنظمة، أما التوقعات فتتمثل في التعاقد السيكولوجي غير المكتوب والذي يعني مجموعة من التوقعات يحددها أو يتوقعها الفرد أو المنظمة كلا منهما من الآخر خلال فترة عمل الفرد في المنظمة، مثل توقعات الرؤساء من المرؤوسين، والمرؤوسين من الرؤساء، الزملاء من الزملاء الآخرين والمتمثلة بالتقدير والاحترام المتبادل، وتوفير مناخ يساعد ويدعم احتياجات الفرد العامل النفسية والاقتصادية؛

إقرأ أيضا:مفهوم العولمة الاقتصادية وآثارها وأسباب بروزها

4- الرموز: عبارة عن إشارات متميزة مثل الشعارات وهي الصورة الرمزية للمنظمة، إضافة إلى نمط اللباس والنمط المعماري (شكل المباني وتهيئتها)، كيفية إدارة الوقت اللغة المستعملة داخل المنظمة؛

5- الأساطير: المعتقدات المشبعة أو المحملة بالقيم والمبادئ التي يعتنقها الناس والتي يعيشون بها أو من أجلها، ويرتبط كل مجتمع بنسق من الأساطير بعيدا عن الصورة الفكرية المعقدة التي تتضمن في الوقت نفسه كل النشاط الإنساني؛

فهي عبارة عن أحداث ماضية، الهدف منها نقل أو تدعيم بعض القيم لدى عمال المنظمة، وهي تحمل تعليما لأفراد المنظمة في شكل صور مثالية عن أشخاص غير محددين سبق لهم أن حققوا نتائج مرضية بالمنظمة، ويسمى الأشخاص الذين تنسب إليهم هذه الأساطير بأبطال المنظمة.

6- الطقوس الجماعية: الطقوس عبارة عن التطبيقات المنتظمة والثابتة للأساطير المتعلقة بالأنشطة اليومية للمنظمة مثل اللغة المستعملة، طريقة استقبال موظف جديد، وتعرف الطقوس الجماعية بأنها التعبير المتكرر للأساطير بواسطة أنشطة منتظمة ومبرمجة، وتؤدي الطقوس الجماعية مجموعة من الوظائف أهمها:
أ- التأكيد على القيم المشتركة مثل التجديد والمشاركة؛
ب– تجمع الطقوس بين مختلف المستويات والوظائف في نفس الوقت ونفس النشاط وفي مكان واحد؛
ج– تعمل على إحداث التنظيم باعتبارها سلوكيات معترف بها من طرف الجميع.

إقرأ أيضا:تعريف، تصنيف وخصائص الخدمات

7- اللغة: تستخدم العديد من المنظمات والوحدات اللغة كطريقة لتحديد أعضاء الثقافة أو أعضاء الثقافة الفرعية، ويتمكن الأعضاء من خلال تعلم هذه اللغة تثبيت قبولهم في الثقافة، وعن طريق ذلك فإنهم يساعدون في المحافظة عليها، وغالبا ما تطور المنظمات بمرور الزمن مصطلحات خاصة لوصف المعدات، المكاتب، العاملين الأساسيين، الموردين، العملاء والمنتجات المرتبطة بعملها، وغالبا ما يجد العاملون الجدد في المنظمة أنفسهم غارقين في مصطلحات غريبة، ولكنهم مع مرور فترة زمنية في عملهم يصبحون جزءا من اللغة السائدة في المنظمة، وبعد استيعابها من قبل الأعضاء، تصبح تلك المصطلحات مؤشرا عاما يربط أعضاء ثقافة معينة في المنظمة؛

8- تاريخ المنظمة: يلعب دورا مهما في تشكيل ثقافة المنظمة ويتكون من التجارب التي مرت بها النجاحات المحققة وكذلك الفشل، ويشكل مرجعا لأصحاب القرار والعاملين في المنظمة واتخاذه مرشدا لتصرفاتهم؛

9- الأبطال: أشخاص كانوا يعملون في المنظمة وقدموا أداء متميز وأشياء مثالية من خلال ما يتمتعون من كفاءة وانسجام مع قواعد وأنظمة المنظمة؛

10- مهنة المنظمة (النشاط): مجموعة المهارات التي يتقنها أعضاء المنظمة (تكنولوجيا، قدرات تنظيمية…الخ).

العـوامل المحددة للثقافة التنظيمية

تتشكل ثقافة المنظمة من خلال تفاعل العديد من العناصر والاعتبارات أهمها ما يلي:

إقرأ أيضا:خطوات تطبيق نظام التكاليف المبني على الأنشطة ABC
  1. صفات أفراد الشخصية وما يتمتعون به من قيم ودوافع واهتمامات؛
  2. خصائص الوظائف ومدى تلاؤمها مع صفات الأفراد الشخصية، ذلك أن الأفراد يتجهون نحو المنظمات التي تتلاءم وتتوافق مع اهتماماتهم وقيميهم، كما تستقطب المنظمات الأفراد الذين يتفقون مع ثقافتها؛
  3. خصائص البناء التنظيمي أو التنظيم الإداري والتي تنعكس على نمط الاتصال وطرق اتخاذ القرارات وكذا تدفق المعلومات من والى الإدارة؛
  4. المكافآت والحوافز التي يحصل عليها الأفراد والتي تعكس المكانة الوظيفية للفرد والتي لها تأثير على سلوكياته وطريقة عمله؛
  5. الأخلاقيات والقيم السائدة في المنظمة التي تشتمل على أساليب التفكير وطرق التعامل بين الأفراد مع بعضهم البعض ومع الأطراف الخارجية وتتكون هذه الأخلاقيات من قيم وأخلاقيات الفرد المستمدة من العائلة والمجتمع وأخلاقيات المهنة والتي توجه سلوكيات الأفراد أثناء العمل إضافة إلى أخلاقيات المجتمع.

يهمك أيضا: مفهوم الثقافة التنظيمية ونشأتها.

يهمك أيضا: أنواع ومستويات الثقافة التنظيمية.

يهمك أيضا: وظائف الثقافة التنظيمية وأثرها.

السابق
أنواع ومستويات الثقافة التنظيمية
التالي
وظائف الثقافة التنظيمية وأثرها

3 تعليقات

أضف تعليقا

  1. التنبيهات : مفهوم الثقافة التنظيمية ونشأتها - تدوينة

  2. التنبيهات : وظائف الثقافة التنظيمية وأثرها - تدوينة

  3. التنبيهات : أنواع ومستويات الثقافة التنظيمية - تدوينة

اترك تعليقاً