قصص وشخصيات

نبذة عن ابن سينا: أشهر علماء الطب في التاريخ

من هو ابن سينا

هو عالم موسوعي في الطب والرياضيات والفلسفة والفيزياء والفلك والموسيقى وعلوم الدين وعلم النفس. عرف أسلوبه بأنه من أجمل الأساليب العلمية الأدبية.

بيئته ونشأته

لقب بالشيخ الرئيس وعرف في الغرب باسم (افيسينا) ووضع هناك في مقام (جالينوس) الطبيب الإغريقي وأطلق عليه في الغرب اسم (جالينوس الإسلام) وظل كتابه الأشهر (القانون في الطب) المرجع الطبي الرئيسي حتى بدايات القرن الثامن عشر في فرنسا وحتى بدايات القرن العشرين في بروكسل ببلجيكا، وكان يتم تدريسه في جامعات أوكسفورد وكمبردج ومازالت كبرى الجامعات الفرنسية تزين مداخلها بصوره. وقام كثير من فطاحل العلماء المسلمين في الشرق وفي الأندلس بتقديم شروحات واختصارات له ومنهم (ابن النفيس) العالم الطبيب الدمشقي الذي اكتشف الدورة الدموية عام 1288م وكذلك ابن رشد الأندلسي الذي وضع عدة شروحات للألفية التي وضعها ابن سينا فيما سميت بـ (الأرجوزة) لتكون اختصارا لكتابه (القانون) لتسهل على الطلبة حفظها.

ابن سينا هو (أبو علي الحسين بن عبد الله). ولد عام 360 هجرية (980م) في قرية قرب بخاري في تركستان (تسمى اليوم جمهورية أوزبكستان). في سن العاشرة كان حافظا للقرآن الكريم وأدب العرب ثم تعلم الحساب الهندي والفقه ودرس المنطق ورياضيات (إقليدس) اليوناني والفلك (المجسطي) الذي ألفه بطليموس وترجمة حنين بن اسحاق وشرع في دراسة الطب. عالج ابن سینا وهو في السادسة عشرة من عمره سلطان بخاري من مرض عضال استعصى على كثير من كبار الأطباء آنذاك فسمح له السلطان باستخدام مكتبته الضخمة في قصره والتي كانت تحتوي على عشرات الآلاف من المجلدات النادرة في كل المجالات.

إقرأ أيضا:قصة سيدنا سليمان عليه السلام كاملة

غادر (ابن سینا) وهو في العشرين من عمره مدينة بخاري بعد سقوط الدولة الشامانية وانتقل إلى خوارزم (عند تركستان الروسية) وكانت في أوج ازدهارها وظل فيها عشر سنوات ثم ارتحل إلى همذان في إيران حيث أصبح فيها وزيرا عام 1020م وصاحبا لوالي أصفهان علاء الدوالي في كل رحلاته وحملاته العسكرية حتى توفي في همذان في شعبان من عام 428 هجرية (1037م).

إرثه وإنجازاته

ترك (ابن سینا) حوالي (276) مؤلفة كتبت كلها تقريبا باللغة العربية باستثناء بعض المؤلفات الصغيرة كتبها بلغته الأم (الفارسية) فقد كانت اللغة العربية في العصور الوسطى (المضيئة) هي اللغة العالمية والعلمية التي لابد لكل باحث وعالم اتقانها وبخاصة علماء البقاع الإسلامية فما كان يعرف انتماءهم إلا للعروبة والإسلام. ومن هنا فقد تنافست الدول الإسلامية على الاحتفاء بابن سينا باعتباره أحد أبنائها، فالأتراك كانوا أول من احتفل بذكراه حين أقاموا عام 1937م مهرجانا ضخما لمرور 900 سنة على وفاته ثم العرب في بغداد عام 1952م ثم طهران 1954م ثم اليونيسكو عام 1978م حيث دعت كل أعضائها للمشاركة بمرور ألف عام على ولادته وشاركوا بالفعل في الاحتفال الألفي عام 1980م.

من بين مؤلفات ابن سینا 43 مؤلفا في الطب و24 في الفلسفة و26 في الطبيعيات و31 في علوم الدين و23 في الزهد والعشق والموسيقى وكان يكتب القصص أيضا لكن أهم وأشهر مؤلفاته على الإطلاق هو (القانون في الطب) الذي يعتبر موسوعة صيغت حسب التصانيف الحديثة الآن وقسمت بطريقة منهجية تضاهي أهم المراجع الطبية الموسوعية الحالية.

إقرأ أيضا:نبذة عن إيلي كوهين: أشهر الجواسيس اليهود والذي شنق في سوريا

وقد وصفه أطباء الغرب بأنه (فريد في نوعه). وقد احتوى كتاب (القانون) على كل علوم الطب المعروفة منذ القدم كالطب الفرعوني والهندي والإغريقي اليوناني مرورا بعصر (ابن سینا) فأفرد فصولا كاملة للأمراض وأعراضها وأسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها واعتنى بشكل خاص بأمراض المرأة الحامل والجنين واهتم بالطفل الوليد وطرق إرضاعه وحمامه وطعامه وحمايته من الأمراض ومداعبته وتعليمه النطق والمشي ثم تربيته ومتى يستوجب عقابه الذي لابد أن يأتي بعد عدة تحذيرات على ألا يكون قاسيا بأية حال ويكفي التلويح بالغضب كما اهتم بوجوب الراحة النفسية للوالدة فقال في أرجوزته:

واجعل غذاءها من السمين واحسها من مرق دهین

واحذر عليها صيحة أو وثبة أو روعة أو صرخة أو ضربة

واسقها في وضعها من شدة طبية تمر فيه ماء حلبة

وقال عن الوليد:

ألزمه في يقظته الضياء كيما يرى صفاء السماء

أكثر له الألوان بالنهار کي تغريه على الأبصار

ناغيه بالأصوات في تعليم كيما تغريه على التكليم

واهتم في الفصل الثاني بالعقاقير والأدوية البسيطة والنباتات الطبية وفي الخامس ذکر 300 نوعا من الأدوية المركبة وكيف يتم تركيبها. لكن أطرف ما جاء في كتاب (القانون) فصل کامل عن الزينة تضمن أمراض الشعر والبشرة والجلد عموما وأسباب تساقط الشعر وعلاجه واطالته وتشقيره وتسويده وكذلك إجراء عمليات التجميل الأنف العريض (بكشط الجلد ونشر العظم وإزالة الزوائد) ولتخفيف الشفتين وتصغير صدر الرجل إذا كان مترهلا!

إقرأ أيضا:نبذة عن ماري توسو: نمساوية صاحبة أول متحف للشمع في العالم

كان (ابن سینا) أول من وصف التهاب السحايا وأول من قال بالعدوى وأول من أظهر الفرق بين التهاب الحجاب الحاجز والتهاب الرئة وأول من كشف عن دودة الأنكلستوما التي قيل فيما بعد أن (روبنتي) الإيطالي هو الذي اكتشفها بعد 800 سنة!

وكان (ابن سینا) أول من حلل الفرق بين أمراض الصفرة والكبد الوبائي وأول من تحدث بدقة متناهية عن السكتة الدماغية أو الموت الفجائي وأول من وصف تشريحيا الأمراض الجنسية والعجز ومن أوائل من اهتموا بالعلاج النفسي وضرورته وأول من ربط بين ذبذبات الهواء وبين قوة السمع ومن أوائل من تكلموا عن الإحساس بالخمول والأرق والكآبة المرضية.

عرف الغرب كتاب القانون في الطب في بداية فترة النهضة إما بتعلم العلماء اللغة العربية أو عن طريق الترجمة اللاتينية الأولى له والتي قام بها (جيرار دی کریمونا) وطبع 15 مرة قبل أن يحل عام 1500م ثم نشرت ترجمة (أندريا الباجيو) عام 1527م. وكان ثاني کتاب يتم طبعه في أوروبا بالعربية عام 1593م كما ترجم للعبرية من قبل أطباء الأندلس اليهود.

تأثر (ابن سينا) بالثقافة الإسلامية والحضارة اللاتينية وكتب عن (أرسطو) و(الأفلاطونية الجديدة) وترك كتبا في الموسيقى أهمها (جوامع علم الموسيقى) كما ترك أرجوزته المكونة من أكثر من ألف بيت يختصر فيها كتابة الموسوعة (القانون في الطب).

السابق
نبذة عن أحمد بن ماجد: الملقب بـ أبو الجغرافيا الحديثة
التالي
نبذة عن ابن زيدون: شاعر وسياسي وأمير أندلسي

اترك تعليقاً