قصص وشخصيات

نبذة عن الإخوة لوميير: فرنسيان سجلا بداية السينما

قصة الإخوة لوميير

بيئتهما ونشأتهما

هما (أوجست) و(لویس) لوميير، اخترعا جهاز تصوير وتحريك الصور وعرضه على شاشة فيما يسمى (بالخيالة) أو (السينما) بمفهوم اليوم، لكن لویس لوميير قال آنذاك: إن السينما اختراع بلا مستقبل ظنا منه أن الأمر لن يتعدى تحريك الصورة التي تلتقط بالكاميرا.

وقد قدما أول عرض حي في جراند كافيه في باريس في 28 ديسمبر عام 1895 وتضمن العرض (10) أفلام استغرقت 20 دقيقة غير متواصلة بما يعني أن الفيلم كان يستغرق عرضه 50 – 60 ثانية فقط. وسمي الجهاز (سينما توجراف).

ولد (أوجست) الأخ الأكبر عام 1862م، بينما ولد لویس عام 1864م واستقرا مع الأسرة في مدينة ليون الفرنسية بعد هرب الأسرة من شرق فرنسا بعد اجتياح جيوش بسمارك الألماني، فرنسا.

لعب أبوهما أنطوان دورا مؤثرا في الاختراع، فقد كان رساما فنانا وكان مصورا فوتوغرافيا محترفا يعمل في استوديو خاص به، وشجع ولديه على الالتحاق بالمعهد الفني الكبير في المدينة وهو (لامارتينيه) وبعد أن رأی اختراع إديسون البريطاني (کینو توسکوب) عام 1894م طلب من ولديه تطوير الجهاز وتحريك الصور على شاشة، فقد كان اختراع إديسون صاحب المصباح الكهربائي يقوم على إدخال الإنسان رأسه في صندوق معتم، يشبه فيما عرف بـ (صندوق الدنيا) ويرى صورة متحركة لمدة 16 ثانية هي طول مدة الفيلم.

إقرأ أيضا:نبذة عن شارلز داروين: طبيب وعالم بريطاني وصاحب نظرية التطور والارتقاء

وكانت آلة التصوير قد اخترعت عام 1839م وساهمت إلى حد كبير في اختراع الأخوين (لوميير) والذي ظهر في البداية باردا ومخيفا وقد يستعيد صورة من الحياة اليومية عن طريق الآلة على شاشة عرض.

حياتهما وإرثهما

كان لويس هو أكثر عبقرية حين طور آلة تصوير درت على الأسرة مالا كثيرا وكان ما يزال مراهقا، واتفق مع أخيه أوجست على تدريب مصورين وإرسالهم في بعثات حول العالم للحصول على (لقطات غريبة) فكانت النتيجة أفلاما قصيرة جدا مدتها دقائق، لكنها جديدة مثل (وصول قطارات إلى المحطة) و(سير أناس في أحد شوارع موسكو) وكذلك ركوب أحد المصريين الجمل أمام الأهرامات وأبي الهول وكان ذلك عام 1897م!

ولأن لويس كان مصورا محترفا، فقد كانت صورة المتحركة غاية في الروعة، لكنها شديدة الواقعية على عكس المصورين السابقين، وهو ما جعله موضع انتقاد لأنه ابتعد عن الخيال المطلوب آنذاك والذي كان يقدمه من سبقوه في هذا المجال.

لكن لويس كان يراقب المتفرجين وهو يقف خلق جهاز العرض ويرى كيف يخرج هؤلاء من تحفظهم ووقارهم فيضحكون عاليا ويقذفون بالأشياء أمامهم وهم في غاية الإثارة والمتعة، وكان يدفع أحيانا مالا للمارين في الشارع ليدخلوا صالة العرض!

إقرأ أيضا:نبذة عن شينوا أشيبي: من أشهر الروائيين النيجيريين

ولم يدم الإقبال كثيرا فانتهت حياة الأخوين العملية بأسرع مما كان يتصور واضطر لويس إلى بیع حق اختراع الكاميرا السينمائية الأولى عام 1900م ومات عن 84 عاما عام 1948 بعد أن رأى كيف تطور الفن السينمائي حتى أصبح الفن الأول في العالم!

السابق
السيرة الذاتية لـ الملكة فيكتوريا: الملكة المشهورة لبريطانيا العظمى
التالي
نبذة عن أجاثا كريستي: أشهر كاتبة روايات بوليسية في العالم

اترك تعليقاً