قصص وشخصيات

نبذة عن الليدي هستر ستانهوب: مغامرة إنجليزية في بلاد العرب

الليدي هستر ستانهوب

تعتبر شخصية بريطانية فذة خلدت اسمها في التاريخ البريطاني والعربي معا، هي رحالة غريبة الأطوار، صاحبة شخصية شديدة العناد والذكاء والنفوذ والجاذبية، مارست تسلطها البريطاني حتى وهي في الشرق العربي، وكان الجميع يخشونها بقدر ما كانوا يحبونها.

كانت تختلف كثيرا عن نساء أوروبيات التي قمن بزيارة الشرق، وكن كائنات شديدات الرقة وأحببن الشرق بكل ما فيه.

بيئتها ونشأتها

هي (هستر لوسي استانهوب) حفيدة ملك بريطانيا العظمى، وابنة أخت رئيس وزرائها ويليام بيت، ولدت في مقاطعة والدها في مارس من عام 1776م، حاولت ممارسة السياسة في لندن، لكنها فضلت الترحال بعد وفاة أخيها عام 1810م، ورافقها طبيبها الخاص الذي كتب سيرتها فيما بعد، د. ميرون وخادمتها وشاب صغير كان لها معه علاقة حب، كانت وجهتها مصر، لكن السفينة تحطمت عند جزيرة رودس في البحر المتوسط، وتعرف عليها القنصل الإنجليزي فعاد بها إلى انجلترا، حيث جهزت سفينة فاخرة جديدة ويقال : إنها نقلت عليها حتى البيانو الخاص بها، ونزلت في اللاذقية على السواحل السورية، وتعلمت اللغة العربية وارتداء الملابس الشرقية، لكنها رفضت ارتداء الحجاب أثناء مقابلتها لشيوخ العشائر وكبار الوجهاء.. وتجولت في (بلاد الشام) ووصلت إلى القدس، ارتحلت إلى عكا والناصرة (فلسطين اليوم) ودمشق وحلب وبعلبك (في لبنان اليوم)، وكان أهم رحلاتها إلى تدمر، حيث سافرت في قافلة من (22) جملا تحمل متاعها ورفاقها، وحدها في الصحراء التي كان يحكمها زعماء عشائر البدو الذين رفضوها في البداية استهجانية وعداء، فهي بريطانية أولا وأخيرا..

إقرأ أيضا:نبذة عن جمال الدين الأفغاني: من رواد ومفكري اليقظة الإسلامية الحديثة

لكنها استطاعت کسب ودهم حتى سماها السكان هناك (ملكة الصحراء). وبعد تجوال استمر أربع سنوات استقرت عام 1814م عند أطلال دير مار إلياس بالقرب من صيدا في لبنان فأنشأت بيتا على الطراز البريطاني وحديقة تركية خاصة.. ويقال : إنه كان لديها (30) خادما وخادمة من الزنوج، وبسطت سيطرتها على المكان، وفي عسقلان (بفلسطين اليوم) قامت بحفريات فاشلة. قيل إنها لبست كالبدو، وحلقت شعرها، ومارست السياسة واستخدمت أساليب الشرق، وأحدثت فتنة مع الأمير بشير الثاني في لبنان، الذي احتفى بها، لكنها آوت جماعة الدروز وتدخلت في السياسة العامة، وقابلت محمد علي باشا بالقاهرة، كما قابلت الشاعر البريطاني لورد بایرون الذي قيل إنه جاء إليها (سباحة) بعد تحطم سفينتها لكنه وجدها (مزعجة جدا).

إقرأ أيضا:نبذة عن جورج أورويل: صاحب رواية 1984 وفكرة الأخ الأكبر

وقابلت الشاعر الفرنسي لامارتين وعاشت باقي حياتها وحيدة بعد أن تخلى عنها طبيبها وماتت خادمتها. رحلت مريضة وماتت في مقاطعة والدها، لكن رماد جثمانها نقل في جنازة مهيبة في أول شهر يوليو من عام 2004 لينثر على بقايا (الدار) التي عاشت فيها في بلدة (جونيه) قبل 165 سنة.

السابق
نبذة عن الملكات الملونات: ملكات حكمن المملكة الإسلامية في سيام (تايلاند)
التالي
نبذة عن الدالاي لاما: زعيم البوذيين الروحي في التيبيت

اترك تعليقاً