قصص وشخصيات

نبذة عن بطرس الأكبر: قيصر روسي مؤسس مدينة (بطرسبورغ)

حياة بطرس الأكبر

هو قيصر روسيا ومؤسس مدينة (بطرسبورغ) التي أراد بطرس الأكبر أن تكون مفتوحة ومتواصلة مع أوروبا بحيث تلتقي روسيا (الشرقية) مع أوروبا (الغربية)، لكن قيام الاتحاد السوفيتي الشيوعي أبهت معناها وأهملها حين نقل العاصمة الروسية إلى موسكو، وعاد الآن الرئيس (بوتين) ليعيد للمدينة، مسقط رأسه، معناها الأول، فيعلن منها عهد الوفاق مع الغرب.

بيئته ونشأته

كانت ولادة بطرس الأكبر يوم 30 مايو (أو 6 يونيه) عام 1672م في موسكو، وكان الابن الرابع عشر لأبيه، أليكس مخائيل وفيتش القيصر، وحفيد القيصر مخائيل رومانوف التي ظلت أسرته تحكم روسيا حتى أنهاها البلاشفة.

توج (بطرس) قیصرا وعمره 10 سنوات، لكن الصراعات في البلاط جعلته يحكم بالمشاركة مع أخيه إيفان تحت وصاية أخته صوفيا، التي أقصيت عن العرش بعد کشف محاولة انقلاب دبرتها، وانفرد بطرس بالحكم وعمره 24 سنة بعد وفاة أخيه وبدأ عهد مجد روسيا ومحاولاته لوضعها في مصاف الدول العظمى آنذاك، وكان لابد من الانفتاح على الغرب فاستقدم من أوروبا المهندسين وبناة السفن والمعماريين والتجار وأرسل البعثات العلمية إلى أوروبا، وقاد أولى حروبه ضد السويد عام 1700م والتي استمرت 21 سنة، بني خلالها مدينة (سانت بطرسبورغ) عام 1703م على نهر النيفا.

وانتصر في حربه وأصبحت بطرسبورغ مركزا تجاريا وميناء استراتيجيا، ونقل العاصمة إليها وحقق حلمه بالسيطرة على بحر البلطيق، وقام بحملات عسكرية لتوسيع رقعة روسيا حتی أصبحت إمبراطورية وتوج نفسه إمبراطورا عام 1721م، وأعلنها دولة بالمعنى الديمقراطي البريطاني فأنشأ حكومة فيها عشرة وزراء وعين مجلس الشيوخ أو الشورى وفرض الجمارك واهتم بالصناعة المحلية، لكن جل اهتمامه انصب على الجيش المنظم وبني أسطولا ضخما شارك في صنعه بيده!

إقرأ أيضا:نبذة عن جورج أورويل: صاحب رواية 1984 وفكرة الأخ الأكبر

كان كثير التنقل فلم يكن يمكث في المدينة بطرسبورغ إلا أياما ليجوب أراضي روسيا كلها من شرقها إلى غربها على حصان هزيل!

حياته وإرثه

كان بطرس الذي أصبح يسمى بالأكبر، قوي الجسم بشكل لافت، وكان طوله يفوق المترين وزادته تمريناته العسكرية وممارسة صناعة السفن قوة وصلابة وكان مذهل الحيوية يستيقظ في الرابعة صباحا لكنه عرف عنه القسوة المفرطة أيضا، فقد حاكم ابنه الأكبر (الیکسي) بتهمة الخيانة العظمى بعد اكتشاف انقلاب ضده، وأعدمه سرا عام 1781م.

وكان قادرا على ثنى طبق من الفضة الخالصة بأصابعه، وكان يحب الرقص، لكنه أصيب في العشرين من عمره بضغط عصبي أدى إلى معاناته من حركة دائرية لا إرادية لرأسه خاصة حين يكون منفعلا.

وبرغم أن روسيا كانت شديدة الثراء والسطوة آنذاك، فإن بطرس الأكبر كان يرتدي أسمالا بالية وحذاء مهترئا ويستخدم أحصنة بائسة، وكان يكره الغرف الواسعة في القصور فبنى لنفسه كوخا للإقامة.

ولم يكن يهتم بالبروتوكول حتى أمام الملوك، فكان يخلع عباءته أمام الناس إذا أحس بالحر ويظل بسرواله دون اكتراث، ويجلس على أقرب كرسي في أي اجتماع رسمي، وإذا جاع لم يكن ينتظر أحدا حتى لو كانت وليمة رسمية.

إقرأ أيضا:حكاية شهرزاد وألف ليلة وليلة: بطلة أشهر رواية في العالم

ويقال أنه كان يجبر ضيوفه الأجانب على الطعام وعلى الشراب حتى يفقدوا الوعي، وقد يجبرهم على قطع أشجار الحديقة معه، فقد كان يعشق النجارة ويعشق المقالب العنيفة التي يديرها لأصحابه.

وبرغم ذلك يظل بطرس الأكبر أسطورة حية في التاريخ الروسي. وقد مات عام 1725م ودفن في كاتدرائية سانت بطرسبورغ.

السابق
نبذة عن بهاء الله: إيراني مؤسس مذهب البهائية الكافر
التالي
نبذة عن بركة خان: زعيم مغولي مسلم

اترك تعليقاً