قصص وشخصيات

نبذة عن بيتهوفن: الموسيقي الألماني العبقري

حياة بيتهوفن

بيئته ونشأته

يعتبر أعظم موسيقي أوروبي على الإطلاق، هو «لودفيج فون بيتهوفن». ولد عام (1770م) في مدينة بون بألمانيا من عائلة قروية اعتادت أجيالها الحياة حول هذه المدينة الصغيرة التي لم يكن فيها من المدينة سوی جامعتها الشهيرة وكانت خصلة من شعر بيتهوفن سبب دراسات مكثفة من قبل باحثين أمريكيين ليتبين أنه مات مسموما بالرصاص بسبب كثرة شربه للمياه المعدنية وسباحته فيها. وقد بیعت هذه الخصلة في مزاد بلندن بأكثر من (5) آلاف استرليني. وكان كثير من المشيعين بجنازته قد قص خصلة من شعره ليحتفظ بها، حيث سار في جنازته (20) ألف شخص، حملوا المشاعل وكان منهم «فرانز شوبرت» الموسيقى العظيم الذي مات بعده بعام واحد.

وكان بيتهوفن، أول موسيقي يتلقى مرتبا لقاء ما يكتب من موسيقى متى يشاء، قال عنه أستاذه موتسارت، النمسوي، الذي قام بالتدريس له شهرين فقط بأنه: (سيصبح عظيما وقدرته على الارتجال كبيرة، وأن بإمكانه بث الروح الإنسانية الداعية للحرية والكرامة في موسيقاه).

إرثه وإنجازاته

عانى بيتهوفن في طفولته البؤس والوحدة والقوة والمرض، فقد ورث أبوه إدمان الخمر عن جدته، فكان قاسيا عنيفا، استغل ابنه كمورد للمال، وأصر على تعليمه الموسيقى وهو في سن صغيرة، فكان يعود ثملا مترنحا مع المدرب، ليفزع الصغير بإيقاظه ليلا من نومه، ويتركه يتمرن حتى الصباح، فكان لودفيج يعزف واقفا لأن أصابع يديه لم تكن تطول البيانو، بينما كان يحترق قلب الصغير حزنا على تعاسة أمه ومرضها حتى اعتبرها شهيدة ورافق هذا الإهمال الشديد لثياب وجسد الصبي الذي أدت قذارته إلى إصابته بالجدري الذي ترك ندوبا على وجهه الذي كان لونه كالحا لقلة غسيله، وتوقف التمرين مع سن الثانية عشرة ليبدأ إلهاماته الخاصة المستمدة من عذاباته وموهبته، ويعزف أمام علية القوم ويتدرب على يد موسیقي مهم، وكان ينوب عن أستاذه في العزف حتی دوى صيته عام 1784م.

إقرأ أيضا:نبذة عن ابن خلدون: واضع علم الاجتماع

كان بيتهوفن خشنا وعنيدا خاصة بعد إصابته بالصمم (الذي تفاقم على يد أطباء جهلة)، مما دفعه للتفكير في الانتحار، ولم يخلصه من عذابه إلا الموسيقى، حيث قال: (من غير المنطقي أن أترك العالم دون أن أنجز فيه شيئا). وحين سمع الجمهور السيمفونية التاسعة عام 1824م، كاد يجن لأنه لم يستطع أن يسمع ما يسمعونه!

فكر لودفيج بالزواج أكثر من مرة ولم يعرف عنه أنه أحب سوی زوجة شقيقه الذي مات، لكنها كانت سيئة الخلق فحرمها من ابنها الذي لم يستطع الحياة مع عمه لودفيج، فالتحق بالجيش، مما زاد في مرارة الموسيقي الأصم.

إقرأ أيضا:نبذة عن أجاثا كريستي: أشهر كاتبة روايات بوليسية في العالم

تعد السيمفونية الثالثة والخامسة من أحلى ما كتب، ولتكون التاسعة أعظمها والتي أنهاها بنشيد الفرح، مات بيتهوفن عن (57) سنة عام 1827م، بعد عودته من هولندا.

السابق
نبذة عن سيمون بوليفار: محرر أمريكا اللاتينية
التالي
نبذة عن بول بولز: كاتب أمريكي عاش في صحراء المغرب

اترك تعليقاً