قصص وشخصيات

نبذة عن شينوا أشيبي: من أشهر الروائيين النيجيريين

شينوا اشيبي

يعتبر أشهر روائي أفريقي نيجيري ومن أفضل الذين يكتبون بالإنجليزية اليوم. وفض مؤخرا تكريمه بجائزة قومية قدمتها له السلطات النيجيرية، واحتج بأن الأوضاع الخطيرة في بلاده تمنعه من قبولها.

بيئته ونشأته

هو (ألبرت شينوا لوموجو آشیبي) ولد لأب يعمل في الكنيسة في أوجیدي بنيجيريا عام 1930م، مارس العمل في الحكومة بين عامي 1944 و1947؛ وعمل في التدريس الجامعي بين 1948 و1953م وحصل على الماجستير من جامعة لندن عام 1953م وعمل في الإذاعة البريطانية عام 1956م.

وبفضله شهدت نيجيريا انتعاشا أدبيا وازدهارا روائيا. اعتمد – (شینوا أشيبي) على التراث المحلي والأدب العالمي، بخاصة البريطاني فأسس بذلك نهجا أدبيا جديدا على أفريقيا ونيجيريا بالذات، ورفض فكرة الفن للفن، أو الأدب للأدب، ودعا لأن يكون لأي فن رسالة، وجعل رسالته توضيح أثر العادات والقيم الغربية الغربية على المجتمع الأفريقي بطريقة ساخرة.

عايش الحرب الأهلية في نيجيريا في أواخر الستينات من القرن العشرين وأسس دار نشر مع الشاعر (کریستوفر أوكيجيو) ثم أصبح أستاذ جامعيا للغة الإنجليزية حتى استقال عام 1981م.

أصيب عام 1990 في حادث سيارة مريع ترکه شبه مشلول.

إرثه وإنجازاته

أولى رواياته وأكثرها شهرة هي: (الأشياء تتداعى) أصدرها عام 1958 وتعد أعظم رواياته التي أعطته الشهرة في أفريقيا كلها وخارجها. وتحكي عن قرية عادية نيجيرية وعن قصة سقوطها الأدبي! وقد ترجمت الرواية لأكثر من (50) لغة. ونشر في العام التالي: (لا شرق بعد الآن) ثم (سهم الله) عام 1964.

إقرأ أيضا:نبذة عن ديفيد روبرتس: مستشرق بريطاني رسم فلسطين التاريخية

کتب (شینوا آشیبي) مجموعات قصصية وشعرية وحصل على جوائز بريطانية، وأشهر مجموعاته هي: (لا يزال الصباح مشرق على يوم الخلق) عام 1975، وأشهر مقالاته هي: (الصاعب النيجيرية) عام 1983م.

عاتبه كثيرون لكتاباته بالإنجليزية، لكنه رد بأنه بذلك ينتقد أوروبا التي لم تفهم الأدب الأفريقي، فكان لابد من تعريفها به.

إقرأ أيضا:نبذة عن آرثر جيمس بلفور: سياسي بريطاني من أهدى فلسطين للصهاينة

أعماله كثيرة وغزيرة، وكان يمزج بين الفن والأخلاق والسياسة بانسجام شديد ويعتبر بحق (أبو الأدب النيجيري)، ويستطيع الوقوف أمام مواطنه (وول سوینیکا) بجدارة.

کتب (شينوا) للأطفال وكان يعتقد أن (القصة) سواء للكبار والصغار، هي التي ستبقى وهي التي يمكن أن تغير العالم إذا اهتمت بالتقاليد والتراث. له أيضا: (أفريقيا الأخرى) و(ما وراء الجوع الأفريقي) و(أفريقيا: تاريخ موجز)!

السابق
نبذة عن عبد الرحمن الجبرتي: شيخ المؤرخين المحدثين
التالي
نبذة عن جين أوستن: من أهم أديبات إنجلترا

اترك تعليقاً