قصص وشخصيات

نبذة عن فتح علي شاه: سلطان إيراني من القاجار

من هو فتح علي شاه

يعتبر ثاني سلاطين القاجار في إيران وأكثرهم شهرة وتأثيرا. جاء خلفا لعمه (آغا محمد خان) الذي لم يترك أولادا برغم أنه مؤسس السلالة القاجارية التي حکمت حتى نهاية الربع الأول من القرن العشرين.

بيئته ونشأته

ولد (فتح علي شاه) عام 1762م وحكم عام 1797م حتى عام 1834م وقضى معظم فترة ملكه في الحروب الداخلية والخارجية، لقب في شبابه بـ (بابا خان)، أرسى دعائم ملك القاجاريين بإنجابه أكثر من مائة طفل خلال فترة حكمه لأنه كان يريد إنشاء سلالة حاكمة لمدة طويلة.

استطاع أن يثبت دعائم الملك في الداخل وسيطر على خصومه وطالبي عرشه لكنه فشل في مواجهة الجيوش الروسية التي كررت الحرب ضد ایران، والتي انتهت بتنازل إيران عن قطاع واسع في الشمال وانفصال 17 مدينة من أكبر مدن إيران، وإلحاقها بروسيا مع منتصف القرن التاسع عشر، مما هز أركان الإمبراطورية الإيرانية الفارسية، وبدأ الضعف يدب فيها.

حاول (فتح علي شاه) طلب العون من نابليون فرنسا في البداية ثم من بريطانيا أيام الملكة فيكتوريا للوقوف في وجه روسيا، لكن بريطانيا وفرنسا كانتا قد عقدتا معاهدات مع روسيا ضد الدولة العثمانية التي كانت تتغلغل في آسيا الوسطى وتهدد روسيا وأوروبا الشرقية حتى احتلت أجزاءها الشرقية. وبرغم ذلك فقد حاولت بريطانيا عرض مساعداتها لتدريب الإيرانيين عسكريا لمساعدتها على ضرب العثمانيين، واستطاعت اختراق البلاط القاجاري عن طريق رشوة وزير الخارجية الميرزا أبو الحسن خان، كما حاولت روسيا إضعاف البلاط ووضع الشاه تحت السيطرة بإهدائه عرشا من البلور الخالص.

إقرأ أيضا:نبذة عن توماس هوبز: حياته وفكره السياسي

ومن هنا يقال، إنه بينما صدت الدولة الصفوية في إيران كل أطماع بريطانيا وروسيا ورفضت هداياهم، استجابت دولة القاجاريين للإغراء، واتهم ملوكها الآن بأنهم أول من أدخلوا الأعاجم (الأجانب) إلى البلاد وتركوا لهم منفذا عن طريق التجارة أو التدريب العسكري.

حياته وإرثه

حاول (فتح علي شاه) استعادة (جورجيا) من الروس في القوقاز لكنه انهزم من جديد، وأجبر على توقيع معاهدة تركمانيا عام 1828م ثم معاهدة (جولستان) مع روسيا عام 1831م وبذلك انسحب النفوذ الإيراني الفارسي تماما من القوقاز، وإذا كان قد فشل في الخارج فإنه عمد إلى تدعيم ملكه في الداخل فأنشأ حياة بلاط مبهرة.

وحاول (فتح علي شاه) إمبراطور القاجار الإيرانيين تدعيم ملكه في الداخل بعد أن ثبت فشله في الحروب الخارجية التي أدى انهزامه فيها أمام الروس إلى تنازل إيران عن أجزاء واسعة في الشمال لروسيا، مما أضعف النفوذ الفارسي هناك. فأنشأ فتح علي شاه حياة بلاط رائعة.

وكان مولعا بالفن فاستخدم الفنانين لرسم اللوحات الرائعة، خاصة له هو شخصيا. ومنها رسومات يعرضها (متحف أرميتاج) الوطني في روسيا والتي انتقلت منذ أعوام في جولة أوروبية لتعرض في لندن فلقيت انبهارا وإعجابا شديدين، ومنها لوحة له وقد وضع الأحجار الكريمة فظهر وكأنه أعظم الملوك.

إقرأ أيضا:نبذة قصيرة عن البرت اينشتاين: أشهر علماء الفيزياء في التاريخ

أمر فتح علي شاه بصنع كرسي للعرش اتسم بالأبهة الفائقة واستخدمه الملوك من بعده، ويقال أنه كان يمتلك الماسة الشهيرة في العالم وهي (کوها نور) التي كانت تزن تقريبا 186 قيراطا!

وكان الكنز الإيراني الفارسي قد افتتح في الستينات من القرن العشرين وكان يضم أكبر وأندر ثلاثة ماسات في العالم هي: (داريا اي نور) و(نور العين) و(کوها نور)، أعتنى فتح علي شاه بإقامة وترميم الأضرحة لأهل البيت وكبار أئمة الشيعة السابقين، خاصة المرقد الكاظمي الشريف في بغداد والذي يعرف بالمشهد الشريف للأماميين الكاظميين، وكذلك روضة مرقد السيدة المعصومة. فوضع المرايا الصغيرة ذات الأشكال الهندسية.

وبنى واحدا من أهم المساجد في طهران اليوم وهو (مسجدي سلطاني)، وعرف عن الإمبراطور فتح علي شاه أنه كان يتقرب إلى العلماء الدينيين ويروى عنه أنه كان ينزل من عربته الملكية ليمسك بزمام حمار أحد العلماء الأجلاء وهو العلامة (میرزا أبو القاسم القمي) ويقوده احتراما له. ويذكر أن إيران تحولت إلى المذهب الشيعي في زمن السلالة الصفوية التي حكمت قبل القاجار.

إقرأ أيضا:نبذة عن السلطان ظهير الدين بابر: مؤسس الإمبراطورية المغولية الإسلامية في الهند

وقد حاول هذا الإمبراطور الإيراني القاجاري تخليد اسمه واسم أسرته المالكة عن طريق تأليف كتاب عن حروبه مع روسيا مستلهما ذلك من كتاب (الشاهنامه) العظيم للشاعر الإيراني (الفردوسي)، وقد سمي (فتح علي) كتابه أيضا بـ (الشاهنامه)!

واعتبر هذا الكتاب من أهم الكتب التي تم تأليفها في فترة حكم القاجاريين، حيث احتوى على رسومات لكبار الفنانين الإيرانيين آنذاك.

ويقال إن (فتح علي شاه) ترك 158 زوجة وجارية و260 ولدا. وكان ولي العهد هو ابنه المفضل (عباس میرزا) الذي توفي قبل أبيه، فأعلن (فتح علي شاه) حفيده منه وهو (محمد میرزا) خلفا له، ومات فتح علي شاہ بعد ابنه عباس بسنة واحدة عام 1834م.

السابق
نبذة عن فريدا كاهلو: فنانة تشكيلية وثورية مكسيكية
التالي
نبذة عن سيغموند فرويد: عالم نفس وطبيب تشيكي

اترك تعليقاً