قصص وشخصيات

نبذة عن نشتكين الدرزي: مؤسس المذهب الدرزي في الشام

من هو نشتكين الدرزي

يعتبر نشتكين الدرزي هو مؤسس المذهب الدرزي في بلاد الشام بعد هروبه من مصر ثم لبنان.

بيئته ونشأته

هو محمد بن إسماعيل، وعرف باسم (نشتكين الدرزي) ومنه أخذت الطائفة لقبها. والدرزية فرقة باطنية شيعية، انشقت عن الطائفة الإسماعيلية، وإن ظلت تتفق معها في الجوهر، مؤسسها الفعلي هو (حمزة بن علي بن محمد الزوزني) الذي عاش في مصر أيام الحاكم بأمر الله، وكان حمزة بن علي أول من أعلن آنذاك بقدسية الحاكم التي تصل إلى مرتبة الألوهية، وأن روح الله قد حلت بالحاكم بأمر الله الخليفة الفاطمي واسمه الحقيقي هو أبو علي المنصور بن العزيز بالله بن المعز لدين الله الفاطمي، وقد دبر حمزة بن علي لقتل (نشتكين ) الذي هرب إلى لبنان وتمت مطاردته هناك فهرب منه إلى سوريا واستقر في جبل حوران في الجنوب وكان المذهب قد انتشر هناك، باسم (الموحدين) أو (طائفة التوحيد) ثم عرفت بالدرزية، وإن ظلت حتى اليوم تعرف بمذهب التوحيد، الذي يعتبره الدروز أنفسهم محاولة (عقلية) لفهم الإيمان والحقائق الربانية والتقرب تدريجيا من الله.

حياته وإرثه

وقد تأثروا كثيرا بدعوة التوحيد الفرعونية أيام (أمنحوتب) رمز الحكمة المصرية، كما يعودون لمبدأ (الانبثاق المتتابع) للفيلسوف الإغريق (أفلوطين السكندري)، الذي كان يقول: إن الحكمة هي جوهر التوحيد.

إقرأ أيضا:نبذة عن فيودور دوستويفسكي: روائي وطبيب روسي

والتاريخ عندهم يبدأ بعام (408 ه) (حوالي 1030م) ويتميز مذهبهم بالتستر والكتمان، ليس من باب (التقية) كالشيعة الإمامية، وإنما يكون الكتمان من أصول المذهب، فهم يؤمنون (بسرية) أفكار الطائفة، ولا ينشرونها ولا يعلمونها لأبنائهم إلا بعد بلوغهم سن الأربعين، أي سن الحكمة. ولهذا فلا يعلم عن مذهبهم إلا القليل جدا، ولا توجد معلومات موثقة عنهم، ومن هنا أحيطت تعاليمهم بالغموض الشديد، وقد حاربهم المماليك، لكنهم كونوا مملكة لهم في القرن السابع عشر أيام الأمير اللبناني (فخر الدين) الذي هزمه السلطان العثماني فبدأ إنشاء إمارة جديدة في سوريا ويقال إن جوامعهم عبارة عن (خلوات) لا يدخلها أحد غير الدرزي الذي تناول ما يسمى بـ (الميثاق). ويقسم الدروز إلى ثلاث فئات أو درجات، أعلاها: رجال العقل، وهم طبقة رجال الدين وفقهاءه، ورئيسهم يسمى (شيخ العقل) وهي أعلى مرتبة في الطائفة، ثم (الأجاويد) وهم المطلعون على تعاليم الدين، ثم (العامة) وهم المهتمون بشئون الدنيا.

إقرأ أيضا:نبذة عن يوهان لودفيك بركهارت: من أشهر المستشرقين في سويسرا

وقد ترك زعيمهم حمزة بن علي كتاب (النقاط والدوائر) وكذلك (میثاق ولي الزمان)، الذي يعرف ابن الأربعين بدينه. ولديهم (رسائل الحكمة) وعددها (111) رسالة. ويبلغ عدد الدروز اليوم حوالي (300) ألفا، ينتشرون في لبنان وسوريا وفلسطين المحتلة، ولهم رابطة في استراليا وفي البرازيل.

السابق
نبذة عن هاملت: شخصية شكسبيرية أسطورية
التالي
نبذة عن ناظم حكمت: من أعظم شعراء تركيا

اترك تعليقاً