قصص وشخصيات

نبذة عن هاملت: شخصية شكسبيرية أسطورية

شخصية هاملت

يعتبر هاملت أشهر شخصية مسرحية لأشهر كاتب مسرحي في الألفية الثانية وهو (شكسبير) الإنجليزي، وهو صاحب أشهر مقولة مسرحية فلسفية: (أكون أو لا أكون – تلك هي المسألة).

من هي شخصية هاملت

(هاملت) هو أمير مملكة الدانمارك القديمة، يخبره شبح أبيه الراحل ذات ليلة لمع فيها نجم وفرق غريب، أنه مات مقتولا بالسم في أذنه وضعه له أخوه الذي اعتلى العرش بعده وتزوج آرملته، أم هاملت، وظل الشبح يظهر له ليلة بعد ليلة يدعوه للثأر من عمه وأمه.

يعتبر هاملت شخصية كلاسيكية من الطراز الأول، وهي الشخصيات التي بدأت إرهاصاتها لدى المسرحيين الإغريق في تراجيدياتهم التي تأثر بها شكسبير، وتتلخص مأساتهم في قضية الصراع بين الإنسان والقدر أو بين الإنسان والمصير.

ومأساة هاملت تتجلى في الشك في قدرته على اتخاذ أي قرار أيا كان فهو شخصية شديدة الرومانسية والخيال، غارقة في الذات، عاجزة عن (الفعل). وهاملت بذلك لا يقدر إلى على الكلام وإثارة الأسئلة حول كل القضايا التي يواجهها، أو (لا) يستطيع بالأحرى أن يواجهها. بل إن ناقدا مثل (جان لوي بارو) قال عنه (إنه بطل التردد غير المتوازي). عواطفه قوية جدا، لكنها غالبا غير قادرة على الإعلان عن نفسها.

إقرأ أيضا:نبذة عن رفاعة الطهطاوي: معلم ومترجم ومساهم في النهضة المصرية

مسرحيات هاملت

وهي مشاعر جياشة ولكن بلا فعل وبلا أي رد فعل. بل إنه يمكن أن يوصف بالجنون أو (بفقدان القدرة العقلية على اتخاذ قرار أو فكر). وربما كان ضحية ظروفه التي ولدت لديه الإحباط وفقدان الرؤية! ربما كان البطل الضحية، والذي خانه أقرب الناس إليه، بدءا من أمه وعمه حتى صديقه تم حبيبته، كما تخيل. وهو ما جعله يرى العام كله (مهترئا وفاسدا) وليس بلاده الدانمارك فقط، بل إنه يذهب إلى أنه يكتشف (حقيقته العفنة) هو شخصيا. لكنه لا يفعل أي شيء، كل قدرته كانت في التساؤل عن هذا الواقع، مجرد تساؤلات، مما جعل ناقدا فرنسيا هو (هنري فلوشير) يقول إن (هاملت يجسد المعركة بين الإنسان ومصيره – أو هي العلاقة المتطرفة بين الإنسان والكون، بين العجز البشري وبين القدرة الكونية).

لكن نقادا آخرين يرون أنه (يتصرف بالفعل) حين (يرفض كل ما تقدمه له الحياة، حتى الحبيبة التي رفضها حتى فقدت عقلها). وبذلك يكون (هاملت) مختلفا عن الشخصيات التراجيدية الكلاسيكية الإغريقية أو الشخصيات الشكسبيرية مثل (ماكبث) و(عطيل)، فهي شخصيات (تفعل) و(تنفعل بالفعل) وتقف في صراع حقیقي ومادي، بينما يقف هاملت (منفعلا بلا فعل)، وكل ما يفعله هو الصعود إلى سطح القصر لرؤية النجم. وبهذا يفاجئ (شكسبير) مشاهديه، حين يطرح مسألة فلسفية معقدة: (أكون أو لا أكون)، وتتصاعد مشكلة هاملت في الواقع لتصل إلى مرحلة الاهتزاز الأخلاقي والميتافيزيقي لتكون صورة (للإنسان المعاصر اليوم) الذي يحتار أمام المعطيات أمامه والتي تتناقض مع أخلاقه وعقائده، وهو ما تقوله الناقدة المميزة (اليانور بروسر).

إقرأ أيضا:نبذة عن نابليون بونابرت: قائد وإمبراطور فرنسي مشهور غزا العالم

كان أول عرض للمسرحية عام (1603م)، وكان قد عانى في نفس توقيت كتابتها من موت والده وسجن صديقه (لورد ساوثاميتون)، الذي شاركه في الثورة التي قادها ضد النظام الملكي، ويقال إن شكسبير تورط أيضا في هذه الثورة بمسرحيته (ريتشارد الثاني).

السابق
نبذة عن هاينريش هاينه: شاعر رومانسي ألماني مشهور
التالي
نبذة عن نشتكين الدرزي: مؤسس المذهب الدرزي في الشام

اترك تعليقاً