قصص وشخصيات

نبذة عن يوهان غوتنبرغ: مخترع الطباعة الحديثة

من هو يوهان غوتنبرغ

هو مخترع الطباعة بالحروف المتحركة المتفرقة. يعتبر اختراعه نقلة شديدة الأهمية في التاريخ البشري. لكن (غوتنبرغ) لم يكن أول من اخترع الطباعة، فقد كان الصينيون يستخدمون الحروف الخشبية الثابتة، وكان العرب في الأندلس يستخدمون الطباعة بالنقش كالختم. استخدم (غوتنبرغ) 290 شكلا مختلفا لطباعة الإنجيل وساعده 20 فردا من الفنيين والعمال.

بيئته ونشأته

لا يعرف عن غوتنبرغ الكثير فلم يرتبط اسمه بإنجازه في حياته إلا قليلا خاصة وأنه كان عاملا بسيطا يعمل في المسبوكات وورث المهنة عن عائلته التي تمتعت بمهارة حرفية عالية في هذا المجال.

ولد باسم (یوهان جنزيفلايش تسور لادن) وهذا بالطبع ليس اسم عائلة ولكنه نسبة إلى المكان الذي كان يقع فيه منزل ودكان أجداده ثم عرف باسم يوهان غوتنبرغ نسبة إلى المكان (غوتنبرغ) الذي كان يطل عليه. وكل ما نعرفه عن والده أن اسمه كان (فریدریش جنزيفلايش) أي (لحم الأوز) ويعود الاسم إلى القرن الثالث عشر. وقد مات أبوه عام 1433 وترك ثلاثة أطفال بينهم (یوهان) الذي ولد حوالي عام 1394م ويقال 1400م في مدينة (ماينز) الألمانية وارتحل لأسباب سياسية إلى مدينة أشتراسبورج حيث يوجد امتداد عائلي له هناك وعرف بممارسة مهنة السباكة المعدنية والذهبية وصناعة زجاج النظارات وبعض أدوات الطباعة وأجرى تجاربه على بعض أساليب الطباعة بمشاركة أحد الفنيين الألمان.

إقرأ أيضا:نبذة عن اديث بياف: أسطورة الغناء الفرنسي

حياته وإنجازاته

وقد ألجأته حالة فقره إلى طلب شريك دائم له ليساعده على تمويل اختراعاته. وقد حدث أن ظهر مبتكر آخر يمتلك حروفا من الفولاذ ومطبعة لها قوالب حديدية تشبه اختراع غوتنبرغ لكنها لا تقوم بإنجاز مشابه فاضطر (غوتنبرغ) إلى مغادرة اشتراسبورج بعد أن أنفق الكثير على اختراعه الذي لم يكتمل بسبب ضيق حاله وتهديده بالمنافسة. وعاد إلى مدينة (ماينز) حيث استدان من أحد أقاربه عام 1448 مبلغا كبيرا ثم اتفق مع أحد التجار الأثرياء وهو (یوهان فوست) على طباعة الإنجيل (42 سطرا) نسبة إلى عدد سطور الصفحة والذي أنجز بين عامي 1453-1455م لكن (فوست) طالبه بملكية المطبعة والحروف التي كانت تصب في أشكال معينة ترص إلى جانب بعضها البعض، ومع عجز (غوتنبرغ) عن السداد ترك المطبعة لـ (فوست) بالورق والأحبار التي ابتكرها من الزيوت لتتحمل أطول فترة ممكنة.

وأبعد عن مدينته (ماينز) عام 1462م ثم عاد إليها وفي عام 1465م حيث أعلن أحد رجال الدولة وهو (أدولف الثاني) بطريرك المدينة اعترافه بمشاركة غوتنبرغ اختراعه تقديرا له، ومات (غوتنبرغ) في 3 فبراير 1468م في (ماينز) التي يوجد الآن له فيها متحف باسمه وأول إنجيل في العالم تمت طباعته على يديه. ورغم ذلك فقد رحل (یوهان غوتنبرغ) فقيرا معدما مجهولا حيث ظل منسيا في ذاكرة التاريخ تحت وطأة إصرار بعض المؤرخين على أن (کوستر) الهولندي هو صاحب أول مطبعة آلية بحروف متحركة في التاريخ لكن حقه عاد إليه مع بدايات القرن العشرين واكتشاف الأدوات الخاصة به وإلقاء الضوء على اختراعه الذي جعل القراءة في العصور الوسطى الأوروبية المظلمة ممكنة للشعب بعد أن كانت حكرا على رجال الكنيسة.

إقرأ أيضا:قصة سيدنا زكريا وابنه يحي عليهما السلام كاملة ومكتوبة
السابق
نبذة عن يوهان غوته: شاعر وأديب ومفكر وسياسي ألماني
التالي
نبذة عن غيرترود بيل: مغامرة بريطانية رسمت حدود العراق

اترك تعليقاً