قصص وشخصيات

نبذة عن يوهان غوته: شاعر وأديب ومفكر وسياسي ألماني

من هو يوهان غوته

بيئته ونشأته

يعتبر كأهم كاتب روائي، شاعر، فيلسوف، مفکر، ألماني بل أوروبي، ولد لأب كان مستشارا للقصر، في 28 أغسطس من عام 1947م، تلقى علومه في اللغات والرسم والموسيقى، كأي ابن من الحاشية الملكية، ثم درس القانون في لايبزج، وانتقل إلى شتراسبورج ليتابع المحاضرات في الطب والتاريخ حتى عام 1770م، وتقدم للدكتوراه ليجاز في القانون ويعمل محاميا في فرانكفورت.

وظهرت أولى رواياته الضخمة عام 1773م، لكن روايته الثانية عام 1774م وهي (آلام فيرتر) هي التي حققت له الشهرة وعرف في الأوساط الراقية بسرعة، وشغل منصبا مهما في المجال السياسي وترقى لرتبة (النبلاء) على يد القيصر جوزيف الثاني وانتقل للإقامة في القصر الملكي في فايمار عام 1782م، وكانت أولى وأهم رحلاته لإيطاليا عام 1786م والتي شكلت منحنى خطيرا في حياته، کتب بعدها (افجیني وتاوروس) شعرا عام 1786م، ثم عاد إلى فايمار، وقابل لأول مرة شاعر ألمانيا الكبير (شيللر) عام 1788م، وسجل العام ذاته لقاءه مع كريستياني فولييوس، وفي ديسمبر عام 1789م أنجب أول أولاده منها وفي العام التالي قام برحلته الثانية لإيطاليا وتعمق في دراسة العلوم الطبيعية وكتب مسودة سريعة (لفاوست) کما کتب (تاسو).

حياته وإنجازاته

شغل (يوهان غوته) بعدها إدارة المسرح الملكي في فايمار، وشارك في العام الثاني في حملة عسكرية ضد فرنسا، التي احتلت فايمار عام 1806م تزوج بعدها من أم ابنه، ثم كان لقاؤه التاريخي مع نابليون بونابرت عام 1808م ليكتب بعدها رائعته التي خلدته وهي (فاوست) في الجزء الأول.

إقرأ أيضا:نبذة عن جبران خليل جبران: أديب ونحات ورسام وفيلسوف لبناني عاش في المهجر

ثم مسيرة حياته في الشعر والحقيقة حتى تعرف على (بيتهوفن) عام 1812م ثم قيصر روسيا ألكسندر الأول، حتى أصبح وزيرا عام 1815م توفيت بعدها زوجته، وكتب واحدة من أهم وأجمل مؤلفاته الشعرية: (الديوان الشرقي الغربي) عام 1819م كما أتم الجزء الثاني من رائعته (فاوست) عام 1831م، ومات في 22 مارس عام 1832م ودفن في المقبرة الملكية في فايمار.

وعن يوهان غوته يروي الكثير بحيث تتشوه معالم صورته، سواء كوطني ألماني أو كرجل لا يهمه عدد النساء اللاتي أغواهن، بخاصة، المراهقات، والمتزوجات، كما أن دراسات صدرت عن نزعته (الوصولية) وميله للإيقاع بين القصر ومعارفه وأصحابه، حتی إسرائيل نفسها، اعتبرته حافزا قويا لفكرة القومية الألمانية التي تبناها هتلر فيما بعد.

إقرأ أيضا:نبذة عن بطرس الأكبر: قيصر روسي مؤسس مدينة (بطرسبورغ)

ورغم كل ما قيل ويقال عنه، فقد كان أديبا وشاعرا امتلك ناصية اللغة الألمانية بكل البراعة والعمق والجمال، والتي سجلت فكره وفلسفته وثقافته، بحيث يصبح من الصعب، أن يتفوق عليه أي أديب آخر، في الألفية الثانية، وبحيث لا يصبح له ند إلا شكسبير الإنجليزي.

السابق
نبذة عن أنطون تشيخوف: رائد القصص القصيرة من روسيا
التالي
نبذة عن يوهان غوتنبرغ: مخترع الطباعة الحديثة

اترك تعليقاً